أردوغان يتوعد بعدم ″المهادنة″ في مواجهة الأكراد | أخبار | DW | 04.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان يتوعد بعدم "المهادنة" في مواجهة الأكراد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستستمر في قتال المسلحين الأكراد حتى "تصفية" آخر مسلح، معتبراً أن الوقت الحالي ليس وقت نقاش، فيما قُتل جنديان في اشتباكات مع مسلحين أكراد جنوب شرق البلاد.

توعد الرئيس التركي الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان بعدم "المهادنة" في الحملة ضد متمردي حزب العمال الكردستاني وذلك بعد ثلاثة أيام على فوز حزبه في الانتخابات التشريعية. وقال أردوغان في خطاب ألقاه الأربعاء (الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) أمام عدد من المسؤولين "لن يكون هناك مهادنة (...) العمليات ستتواصل بشكل حازم ضد المنظمة الإرهابية في داخل وخارج تركيا".

كما دعا أردوغان إلى اعتماد دستور جديد للبلاد من أجل تعزيز سلطاته الرئاسية، قائلاً: "حل مسألة اعتماد دستور جديد كان أحد أهم رسائل انتخابات 1 تشرين الثاني/ نوفمبر".

وفي وقت سابق الأربعاء أعلن الناطق باسمه إبراهيم كالين أن تركيا تنظر في إمكانية تنظيم استفتاء للانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي. وقال لصحافيين في أنقرة "هذه مسألة يمكن أن تحسم بعد أخذ رأي الشعب (...) وإذا كانت الآلية للقيام بذلك هي استفتاء، فسيتم تنظيم استفتاء". وشدد على أن التغييرات المزمعة ليست فقط لفائدة أردوغان قائلاً: "إنه قائد قوي دستورياً أساساً وقد دخل التاريخ. ليس لديه توقعات على الصعيد الشخصي". لكن المعارضة تتخوف من أن ذلك سيعزز سلطات أردوغان الذي تتهمه أساساً بالنزعة السلطوية.

ميدانياً، قُتل جنديان تركيان الأربعاء في اشتباكات مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، حيث غالبية السكان من الأكراد كما أعلنت القيادة العسكرية على موقعها الالكتروني. وقالت هيئة أركان الجيش التركية إن العسكريين قتلا خلال معارك في منطقة يوكسيكوفا قرب الحدود العراقية والإيرانية.

وهي أول مرة يسجل فيها سقوط قتلى منذ فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات الأحد. وأكد الرئيس التركي الأربعاء عزمه مكافحة حزب العمال الكردستاني حتى النهاية.

ع.غ/ (رويترز، آ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان