أردوغان يتهم دولا عربية بـ″خيانة″ القدس ويهدد باقتحام إدلب | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 31.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أردوغان يتهم دولا عربية بـ"خيانة" القدس ويهدد باقتحام إدلب

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دولا عربية بـ"الخيانة" لدعمها خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط. من جهة أخرى هدد أردوغان بتشن عملية عسكرية في إدلب بشمال غرب سوريا.

اتهم أردوغان دولا عربية بـالخيانة لدعمها خطة ترامب للسلام

اتهم أردوغان دولا عربية بـ"الخيانة" لدعمها خطة ترامب للسلام

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية ودولا عربية خليجية أخرى لعدم إعلان رفضها للخطة الأمريكية للسلام في الشرق ألأوسط التي قال إنها أقرت ضم الأراضي الفلسطينية لإسرائيل. وقال أردوغان، الذي يقدم نفسه مدافعا عالميا عن قضايا المسلمين، إن موقف الدول العربية من الفلسطينيين "بائس" وإن الدول التي تقاعست عن التعبير عن الرفض ستتحمل المسؤولية عما يحدث من " نتائج وخيمة".

واستنكرت تركيا رسميا خطة ترامب للسلام قائلة إنها محاولة لسرقة الأراضي الفلسطينية والقضاء على قيام دولة فلسطينية بجانب إسرائيل. وقال أردوغان في أنقرة خلال اجتماع مع أعضاء في الحزب الحاكم الذي يتزعمه الجمعة (31 كانون ثاني/يناير 2020)"عندما ننظر إلى موقف دول في العالم الإسلامي من هذه الخطوة والنص المعلن أرثى لحالنا. السعودية بشكل خاص .. لماذا تصمتون؟ متى تتكلمون؟ .. نفس الشيء ينطبق على عمان والبحرين وقيادة أبوظبي". وأضاف "بل إنهم يذهبون (إلى البيت الأبيض) ويصفقون هناك. العار عليكم". ومضى يقول "بعض الدول العربية التي تدعم مثل هذه الخطة تخون القدس وشعوبها ومعظم الجنس البشري كله".

أردوغان يهدد بعملية عسكرية جديدة في سوريا

من جهة أخرى وفي نفس الخطاب تطرق الرئيس التركي إلى الشأن السوري، مهددا بأن بلاده قد تشن عملية عسكرية في محافظة إدلب إذا لم يتم حل الوضع بالمنطقة، حسب تعبيره.

وقال أردوغان في أنقرة إن بلاده لا يمكنها التعامل مع تدفق لاجئين جديد. وأضاف أن أنقرة لن تسمح بتهديدات جديدة قرب حدودها حتى لو كان ذلك يعني اللجوء للقوة العسكرية كما فعلت في ثلاث عمليات عسكرية نفذتها عبر الحدود في شمال سوريا.

 وقال أردوغان "سنفعل ما يلزم عندما يهدد أحد ما أراضينا. لن يكون أمامنا خيار إلا اللجوء لنفس المسار مرة أخرى إذا لم يرجع الوضع في إدلب إلى طبيعته بسرعة".

وتابع "لن نحجم عن القيام بما هو ضروري بما في ذلك استخدام القوة العسكرية" مضيفا أن تركيا تريد الاستقرار والأمن في سوريا. وأوضح اردوغان "لن نسمح للنظام (السوري) بوضع بلدنا تحت التهديد المستمر للمهاجرين عن طريق تعذيب ومهاجمة وسفك دماء شعبه".

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.ب.أ/أ.ف.ب/رويترز)

مواضيع ذات صلة