أردوغان من تونس: الأسد ″إرهابي″ والعمل معه مستحيل | أخبار | DW | 27.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان من تونس: الأسد "إرهابي" والعمل معه مستحيل

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "إرهابي" نفذ "إرهاب الدولة"، وقال إنه من المستحيل مواصلة مساعي السلام السورية في وجوده.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء (27 كانون الأول/ديسمبر 2017)  عدم قبول بلاده بحل للأزمة في سوريا بوجود بشار الأسد. وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي مع نظيره التونسي الباجي قايد السبسي في تونس اليوم، إن " بشار الأسد إرهابي، مارس إرهاب الدولة، ولا يمكن أن نجعله جزءًا من الحل، لأننا نكون قد ظلمنا القتلى وذويهم إذا اعترفنا به حاكما لسوريا".

وأضاف "الاستمرار في وجود الأسد مستحيل. كيف يمكننا أن نتطلع إلى المستقبل مع رئيس سوري قتل قرابة مليون من موطنيه؟".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن أردوغان قوله خلال المؤتمر مع السبسي إنه لا يمكن التخطيط للمستقبل مع رئيس " قتل ما يقرب من مليون مواطن"، وأضاف " لا يمكن أن تسير الأمور مطلقا في سوريا مع استمرار الأسد".

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصل مساء أمس الثلاثاء إلى تونس برفقة وفد وزاري و150 من رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك في زيارة تستغرق يومين. وكان الرئيس أردوغان عقد اليوم مؤتمرا صحفيا مشتركا مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي.

وفي شأن قرار ترامب حول القدس، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاربعاء القرار الأمريكي بنقل سفارتها إلى القدس بـ "الجائر"، كما وجه انتقادات ساخرة ضد مواقف الدول القليلة الداعمة لهذا القرار.

وقال أردوغان "موقف تونس وتركيا متقارب بشأن القدس، إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل وقرار أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس قرار غير قانوني". وأضاف الرئيس التركي "رأى العالم كيف أن الجميع رفض ذلك القرار الجائر، 128 دولة قالت لا، وثماني دول كانت مع القرار".

وتابع أردوغان "هذه الدول الصغيرة الداعمة للقرار الأمريكي ربما حجمها يضاهي حجم بعض الولايات التونسية". وأوضح أردوغان "القدس بالنسبة لنا خط أحمر، الوضع التاريخي للقدس وقدسية المدينة لا يمكن المزايدة عليها أو التفاوض حولها، الضمير العالمي يرفض ذلك القرار غير العادل". 

يشار إلى أن نقابة الصحفيين التونسيين كانت نظمت أمس الثلاثاء وقفة تضامنية ضد حبس الصحفيين في تركيا، ودعت الرئيس الباجي قايد السبسي إلى إثارة هذا الموضوع في اللقاء الرسمي مع الرئيس التركي. وقالت النقابة إن "تركيا تعتبر أكبر سجن للصحفيين المحترفين في العالم، حيث لا يزال حتى تشرين ثان/نوفمبر 2017 أكثر من 149 صحفيا وراء القضبان في ظروف غير إنسانية".

 

ز.أ.ب/ح.ع.ح (رويترز، د ب أ)

مختارات

إعلان