أردوغان: تمويل واشنطن لأكراد سوريا سيؤثر على قرارات تركيا | أخبار | DW | 13.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان: تمويل واشنطن لأكراد سوريا سيؤثر على قرارات تركيا

قال الرئيس التركي إن قرار الولايات المتحدة مواصلة تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب الكردية سيؤثر على قرارات تركيا مستقبلا، فيما ذكر وزير الخارجية الأمريكي أن العملية التركية أدت إلى "حرف مسار" المعركة مع "داعش".

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء (13 شباط/ فبراير 2018) في تصريح لأعضاء من حزبه الحاكم، العدالة والتنمية، في البرلمان "قرار حليفنا تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب... سيؤثر قطعا على القرارات التي سنتخذها".

وثار غضب تركيا بسبب الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور. وتأتي تصريحاته في أعقاب نشر خطة ميزانية وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2019 والتي تتضمن تمويلا لتدريب وتزويد قوات محلية بالعتاد في المعركة ضد "داعش" في سوريا. وطلبت وزارة الدفاع (البنتاغون) 300 مليون دولار من أجل سوريا "لأنشطة تدريب وتزويد بالمعدات" و250 مليون دولار لمتطلبات تأمين الحدود وفقا لنسخة من الميزانية. ولم تحدد كم من هذا المبلغ سيُخصص لوحدات حماية الشعب لكن وسائل الإعلام التركية فسّرت ذلك على أنه يعني تخصيص 550 مليون دولار لوحدات حماية الشعب في 2019.

وقال أردوغان في البرلمان "من الواضح أن من يقولون ‭‭‭‭'‬‬‬‬سنرد بشكل عدائي إذا ضربتمونا‭‭‭‭'‬‬‬‬ لم يجربوا من قبل صفعة عثمانية". وكان يشير بذلك إلى تصريحات أدلى بها اللفتنانت الجنرال الأمريكي بول فانك خلال زيارة لمنبج.

وجاء تصريحات الرئيس التركي قبيل زيارة يقوم بها هذا الأسبوع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لتركيا. وقال مسؤولون أمريكيون إن تيلرسون يتوقع إجراء محادثات صعبة عندما يزور تركيا يومي الخميس والجمعة القادمين في ظل تضارب المصالح الشديد بشأن سوريا بين البلدين الشريكين في حلف شمال الأطلسي.

من جانبه، حذر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في الكويت الثلاثاء من أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا أدت إلى "حرف مسار" معركة التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في شرق البلاد.

وقال تيلرسون في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع للدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة التنظيم المتطرف "لقد حرفت مسار معركتنا ضد تنظيم الدول الإسلامية في شرق سوريا بعدما انتقلت قوات من هناك باتجاه عفرين" في شمال سوريا. وتابع "نعتقد أنه من المهم أن تعي (أنقرة) آثار (العملية العسكرية) على مهمتنا وهي الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية".

وبدأت تركيا الشهر الماضي عملية "غصن الزيتون" في سوريا لطرد وحدات حماية الشعب من حدودها الجنوبية. وهددت كذلك بالتقدم صوب بلدة منبج السورية التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تضم وحدات حماية الشعب وحذرت القوات الأمريكية المتمركزة هناك من اعتراض طريقها. وتقول واشنطن إنها لا تعتزم سحب جنودها من منبج، وزار قائدان عسكريان أمريكيان البلدة الأسبوع الماضي لتعزيز هذه الرسالة.

ز.أ.ب/ع.ش (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان