أردوغان: تركيا لا تريد التصعيد بعد إسقاط طائرة روسية | أخبار | DW | 25.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أردوغان: تركيا لا تريد التصعيد بعد إسقاط طائرة روسية

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا تريد تجنب أي "تصعيد" مع موسكو بعدما أسقط طيرانها مقاتلة روسية انتهكت مجالها الجوي بحسب قولها، على الحدود السورية، مضيفا أن تركيا تدافع فقط عن أمنها.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم (الأربعاء 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) إن تركيا لا تريد أي تصعيد مع موسكو بعد أن أسقطت مقاتلة روسية مضيفا أن بلاده تصرفت دفاعا عن أمنها وعن "حقوق أشقائنا" في سوريا. وأضاف في كلمة أمام اجتماع للأعمال في اسطنبول أنه تم إطلاق النار على الطائرة بينما كانت في المجال الجوي التركي وأنها تحطمت داخل سوريا، لكن بعض أجزائها سقطت في تركيا وأصابت تركيين اثنين. وتابع "لا نية لدينا لتصعيد هذه الحادثة. إننا ندافع فقط عن أمننا وحقوق أشقائنا"، مضيفا أن سياسة تركيا إزاء سوريا لن تتغير.

وقال "سنواصل جهودنا الإنسانية على جانبي الحدود (السورية). نحن مصممون على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع موجة هجرة جديدة." ويمثل إسقاط الطائرة الحربية الروسية قرب الحدود السورية أمس الثلاثاء أحد أخطر المواجهات المعلنة بين إحدى دول حلف شمال الأطلسي وروسيا منذ نصف قرن. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الطائرة تعرضت للهجوم بينما كانت على مسافة كيلومتر واحد من الحدود داخل الأراضي السورية وحذر من "عواقب وخيمة" للحادثة التي وصفها بأنها طعنة في الظهر نفذها "متواطئون مع الإرهابيين".

وقال مسؤول أمريكي أمس إن واشنطن تعتقد أن الطائرة ضربت داخل المجال الجوي السوري بعد أن توغلت لفترة وجيزة في المجال التركي وذلك وفقا لتقييم استند إلى تتبع البصمة الحرارية للطائرة.

لكن تركيا قالت في رسالة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إنها أسقطت الطائرة في مجالها الجوي. وأضافت أن الطائرة توغلت أكثر من ميل داخل تركيا لمدة 17 ثانية رغم توجيه عشر تحذيرات لها.

ح.ز/ ش.ع (رويترز، أ.ف.ب)

إعلان