أرباب العمل: نقص العمالة المتخصصة التحدي الأكبر للاقتصاد الألماني | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أرباب العمل: نقص العمالة المتخصصة التحدي الأكبر للاقتصاد الألماني

قبل ثلاثة أشهر من دخول القانون الجديد لجذب العمالة الأجنبية الماهرة حيز التنفيذ، أكد رئيس اتحاد أرباب العمل الألماني أن بلاده ستكون معتمدة على هجرة العمالة الأجنبية المتخصصة إليها خلال الأعوام المقبلة.

يرى رئيس اتحاد أرباب العمل الألماني، إنغو كرامر، أن بلاده ستكون معتمدة على هجرة العمالة الأجنبية المتخصصة إليها خلال الأعوام المقبلة. وقال كرامر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت اليوم السبت (28 كانون الأول/ديسمبر 2019): "نقص العمالة المتخصصة هو التحدي الأكبر للاقتصاد. إذا كنا نريد الحفاظ على أدائنا الاقتصادي، يتعين علينا تحقيقه أيضاً عبر استقدام العمالة المتخصصة من الخارج".

وذكر كرامر أنه في ثلاثينيات القرن الحالي سيتراجع عدد الأفراد في سن العمل بواقع ستة ملايين فرد بسبب التغير الديموغرافي، وقال: "أمر جيد أن الأوساط السياسية والاقتصادية والاجتماعية طورت استراتيجية لاستقدام العمالة المتخصصة، لكن يتعين على المواطنين أيضاً مواكبة الأمر". وأوضح كرامر أن توفير الرعاية اللازمة في المستشفيات سيتطلب جذب أطباء وممرضين مهاجرين، وكذلك الحال بالنسبة لصيانة المنازل، حيث لن يقتصر العاملون على الألمان، بل سيتطلب الأمر أيضاً الاستعانة بعمالة مهاجرة متخصصة.

تجدر الإشارة إلى أن القانون الجديد لجذب العمالة الأجنبية الماهرة سيدخل حيز التنفيذ في ألمانيا مطلع آذار/مارس المقبل، بهدف جذب عمالة مؤهلة من دول خارج الاتحاد الأوروبي.

وكانت الحكومة الألمانية وقعت مع اتحادات اقتصادية ونقابات عمالية مؤخراً بيان نوايا حتى يمكن تفعيل القانون على نحو سريع، وذلك عبر تسريع وتيرة الإجراءات لمنح التأشيرات وتحسين إمكانيات تعليم اللغة الألمانية للأيدي العاملة المستهدفة، إلى جانب تسهيل الاعتراف بالشهادات المهنية الأجنبية.

 خ.س/ع.ج.م (د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع