أذربيجان تشترط انسحابا فوريا لأرمينيا من كاراباخ لوقف القتال | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

أذربيجان تشترط انسحابا فوريا لأرمينيا من كاراباخ لوقف القتال

مع تواصل المعارك في إقليم ناغورني كاراباخ المتنازع عليه، الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يدعو أرمينيا إلى الانسحاب الفوري كشرط أساسي لوقف إطلاق النار.

انفصاليون أرمن يقاتلون قوات أذربيجان للسيطرة على إقليم ناغورني كاراباخ.

انفصاليون أرمن يقاتلون قوات أذربيجان للسيطرة على إقليم ناغورني كاراباخ.

طالب الرئيس  الأذربيجاني إلهام علييف أرمينيا، في خطاب للأمة بث عبر التلفزيون اليوم الأحد (الرابع من تشرين الأول/ أكتوبر)، بوضع جدول زمني لانسحابها من إقليم ناغورني كاراباخ والمناطق الأذربيجانية المحيطة، وقال إن بلاده لن توقف العمل العسكري قبل حدوث ذلك.
وقال علييف إن قوات بلاده تحرز تقدما في الهجوم المستمر منذ أسبوع لاستعادة الأراضي التي خسرتها لصالح الأرمينيين في تسعينيات القرن الماضي.
وتظهر نبرة خطاب علييف ومضمونه بوضوح أن أذربيجان لن تستجيب لدعوات الوقف الفوري لإطلاق النار، والتي أطلقتها كل من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مرارا. وتابع علييف "أذربيجان لديها شرط واحد، هو تحرير أراضيها ...وناغورني كاراباخ هو إقليم من أذربيجان، يجب علينا استرداده وسنسترده".

اتهامات متبادلة وقصف

في غضون ذلك تتواصل الاتهامات المتبادلة بين طرفي النزاع، إذ قالت أذربيجان في وقت سابق اليوم الأحد إن  قوات أرمينية أطلقت صواريخ على مدينة كنجة ثاني أكبر مدنها مما أسفرعن مقتل مدني وإصابة 32.

مشاهدة الفيديو 02:02

أذربيجان تتهم القوات الأرمينية بقصف مدينة كنجه

 وقال مساعد رئيس أذربيجان ومدير قسم شؤون السياسة الخارجية بالديوان الرئاسي للشؤون الخارجية، حكمت حاجييف إن "قوات الاحتلال الأرميني  قصفت مدينة كنجه الاذربيجانية من أراضي أرمينيا بالصواريخ المختلفة. كما بالصواريخ والمدافع الثقيلة مستهدفة مدينتي تارتار في محافظة تارتار وهوراديز في محافظة فضولي" حسب وكالة أنباء أذربيجان "أذرتاج" اليوم الأحد (الرابع من تشرين الأول / أكتوبر).

 

مختارات

ونقلت الوكالة عن حاجييف قوله إن "المناطق السكنية في محافظتي فضولي وجبرائيل الاذربيجانيتين تعرضت للقصف الصاروخي من جديد من أراضي أرمينيا" مضيفا أن الاستهداف الصاروخي أدى الى سقوط قتلى وجرحى بين المسالمين العزل أيضا".

من جهته أعلن أرايك هاروتيونيان، زعيم المنطقة التي يسيطر عليها انفصاليون أرمينيون مسيحيون، لكن معترف بها دوليا كجزء من أذربيجان، ذات الأغلبية المسلمة عن هجوم على ستيباناكيرت، عاصمة قليم كاراباخ على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، لكن لم يذكر مزيدا التفاصيل. ونشرت السلطات الأرمينية مقطع فيديو يظهر مباني ومركبات محترقة نتيجة للهجوم.

وردا على ذلك هدد هاروتيونيان بمهاجمة منشآت عسكرية في أكبر مدن في أذربيجان وحذر السكان الذين يعيشون هناك بأنهم يتعين عليهم المغادرة "لتجنب خسائر حتمية".

من جهتها أدانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأحد القصف العشوائي للمناطق المأهولة في النزاع الدائر متحدّثة عن "عشرات" الضحايا المدنيين على جانبي خط التماس. وتأتي الإدانة بعد أن استهدفت عمليات القصف في اليوم الثامن من المعارك عاصمة المنطقة الانفصالية وثاني أكبر مدينة في أذربيجان.


وجاء في بيان للمدير الإقليمي لمنطقة أوراسيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف مارتن شوب أن "اللجنة الدولية للصليب الأحمر تدين بشدة القصف العشوائي والهجمات غير المشروعة باسلحة متفجّرة على مدن ومناطق مأهولة، ما أوقع ضحايا في صفوف المدنيين وألحق بهم إصابات مروعة".
وتابع بيان اللجنة الموجودة في المنطقة منذ العام 1992 "يجب اتّخاذ كل التدابير الممكنة لحماية المدنيين وحقن دمائهم كما حماية البنى التحتية المدنية على غرار المستشفيات والمدارس والأسواق. كذلك يجب حماية تموّن المدنيين بالمياه. هذا الأمر يكفله القانون الإنساني الدولي".
وفي الأيام الأخيرة، رصدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر استخداما متزايدا للأسلحة الثقيلة وللمتفجرات في المناطق المأهولة. وتحدّث البيان عن "عائلات تبحث عن ملاذ آمن، وأخرى اختبأت في ملاجئ تحت الأرض من دون وسائل تدفئة، تلازمها ليلا ونهارا للاحتماء من أعمال العنف".

يذكر أن مصادر أرمينية أحصت القتلى بسبب الصراع في المنطقة التي تضم حوالي 145 ألف شخص، بأكثر من 200 شخص، بينما ذكرت أذربيجان مؤخرا أن 19 مدنيا قتلوا وأصيب 60 آخرون.

ع.أ.ج / و ب (د ب ا، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة