أبطال سقوط الجدار - رحلة بحث في أوروبا الشرقية | وثائقي | DW | 29.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

أبطال سقوط الجدار - رحلة بحث في أوروبا الشرقية

بدأ انهيار الجدار قبل خريف 1989 بوقت طويل وذلك في مستودع بحوض لينين لبناء السفن في غدانسك البولندية. هنا يبدأ أيضاً هذا الفيلم الوثائقي الذي يأخذنا في رحلة عبر أوروبا مروراً ببراغ والمنطقة بين هنغاريا وصربيا وصولاً إلى رومانيا.

مشاهدة الفيديو 41:46

لم يكن سقوط الجدار شأناً ألمانيا خالصاً - فهو بدأ في بناء مهمل في بولندا تم إنشاؤه في السابق ليكون مستودعاً للطوربيدات. هناك، في حوض بناء السفن القديم في غدانسك، يبدأ التقرير الذي يأخذنا كاتبه تيلمان بونتس Tilmann Bünz في رحلة عبر أوروبا. يلتقي برجال الأحداث الأولى مثل ميكلوس نيميت، رئيس وزراء هنغاريا بين العامين 1988 و 1990، وكاريل فورست تسو شفارتسينبيرغ مدير مكتب الرئيس التشيكي الأسبق فاتسلاف هافل، وأندرياس روست الذي كان في الصف الأول بين المتظاهرين في يوم الحسم في التاسع من أكتوبر 1989 عندما كانت حكومة ألمانيا الشرقية على وشك الدخول في حرب ضد مواطنيها. كذلك يلتقي بونتس بجيل شاب نشأ مع أوروبا الحالية ولديه أسئلته الخاصة. لماذا تتراجع اليوم البلدان التي ساعدت أوروبا على التوحد في السابق؟ يجب أن تكون عملية كسب الديموقراطية مستمرة ومتجددة. لذا يخرج الشباب وكبار السن إلى الشوارع في الديموقراطيات الجديدة، كما في جمهورية التشيك، ويتظاهرون من أجل الديموقراطية والحرية، كما حدث قبل ثلارثين عاما.