آلام فيروس الهربس لا تنفع معها المسكنات | عالم المنوعات | DW | 09.09.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

آلام فيروس الهربس لا تنفع معها المسكنات

الهربس النطاقي هو مرض فيروسي معد يسبب آلاما وطفحا جلدي على طول العصب المصاب. ويمكن الشفاء من الفيروس في الغالب، ولكن إذا ظهرت آلام بعد الشفاء من المرض فعلى المريض مراجعة طبيب مختص مباشرة.

الهربس النطاقي، ويسمى أيضا الهربس الناري، هو مرض فيروسي يتميز بظهور طفح جلدي مصاحب له ويسبب آلاما كبيرة في المنطقة المصابة التي يصبح لونها أحمر، كأنها طوق ناري. وفيروس "فاريسيلا زوستر" الذي يسبب الهربس النطاقي هو نفسه الذي يسبب مرض جدري الماء عند الأطفال، ويبقى هذا الفيروس مختبئا في أعصاب الجسم لفترة طويلة تصل إلى سنوات عديدة، وقد يعود إلى النشاط يوما ما ويصبح هربسا عصبيا، كما ذكر موقع "غيزوندهايت" الألماني النتخصص بتقديم النصائح الطبية. وأحد أسباب عودته للنشاط هو كبر عمر الإنسان وقلة فعالية جهاز المناعة.

ولكن بعد الشفاء من الهربس النطاقي تبقى بعض حالات الآلام في أماكن الإصابة، ولا يمكن علاج هذه الآلام عبر أدوية مسكنة، كما يؤكد اتحاد أطباء الأعصاب الألماني. وهذه الآلام تكون في الغالب حارقة وعميقة وتستمر نوباتها لفترات طويلة. وعند ملامسة الجسم لأي شي وحتى الملابس يمكن أن يسبب ذلك نوبات من الآلام، كما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

وعند التعرض لمثل هذه الحالات يُنصح بمراجعة طبيب الأعصاب مباشرة، لأن هذه الآلام تنتج بسبب أضرار في الجهاز العصبي. ويمكن معالجتها وحسب الحالة عبر مضادات "الاختلاج" والتي تسمى أيضا مضادات الصرع، وعبر مضادات الكآبة.

ز.أ.ب./ف.ي

مواضيع ذات صلة