آلاف المصلين يؤدون أول صلاة جمعة في آيا صوفيا بإسطنبول | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 24.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

آلاف المصلين يؤدون أول صلاة جمعة في آيا صوفيا بإسطنبول

احتشد آلاف المصلين في معلمة آيا صوفيا في إسطنبول لأداء أول صلاة جمعة منذ أن تحول المتحف إلى مسجد، بمرسوم رئاسي مثير للجدل. ووقف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في الصفوف الأولى بين المصلين.

وضع أردوغان وكبار الوزراء كمامات بيضاء وافترشوا سجاجيد زرقاء في مستهل شعائر صلاة الجمعة في آيا صوفيا

وضع أردوغان وكبار الوزراء كمامات بيضاء وافترشوا سجاجيد زرقاء في مستهل شعائر صلاة الجمعة في آيا صوفيا

شارك آلاف المسلمين الجمعة (24 يوليو/ تموز 2020) بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أول صلاة تقام في متحف آيا صوفيا منذ تحويله مجددا إلى مسجد في العاشر من تموز/ يوليو.

ووضع أردوغان وكبار الوزراء كمامات بيضاء كإجراء وقائي من مرض كوفيد-19 وافترشوا سجاجيد زرقاء في مستهل شعائر صلاة الجمعة في الموقع الأثري.

وبدأ الإمام الخطبة الساعة 13.45 ظهرا (10:45 بتوقيت غرينتش)، بعد أن تلا أردوغان آيات من القرآن وانطلق الأذان من مآذن المسجد.

وفي وقت سابق، تجمعت الحشود عند نقاط التفتيش في قلب إسطنبول التاريخي وسط وجود كثيف للشرطة. وبعد تخطي نقاط التفتيش جلس مصلون يضعون كمامات على مسافات متباعدة أمام المبنى في ميدان السلطان أحمد. ولم تجر أي صلاة جماعية في آيا صوفا منذ تحويل الموقع إلى متحف في عام 1934. 

مصلون على مسافات متباعدة في ميدان السلطان أحمد خارج آيا صوفيا

مصلون على مسافات متباعدة في ميدان السلطان أحمد خارج آيا صوفيا

انتقادات دولية متواصلة

وقوبل قرار إعادة تحويل المتحف إلى مسجد بانتقادات حادة خاصة من قبل الغرب. فقد أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليونسكو ومختلف القادة الكنيسيين عن قلقهم إزاء تغيير الوضع، وسط إصرار الرئيس أردوغان على "حق تركيا التاريخي والسيادي".

وانتقدت روسيا واليونان القرار بشدة، بينما أعرب البابا فرنسيس عن "حزنه العميق" منه.

اقرأ أيضا: محللون ألمان ـ هذه أسباب صدمة العالم المسيحي من قرار أردوغان

وفي آخر التصريحات الصادرة بهذا الشأن صباح الجمعة، انتقدت نائبة رئيس البرلمان الألماني، كلاوديا روت، هذه الخطوة معتبرة إياها "إعلان حرب على تركيا العلمانية" و"إساءة استخدام للدين". كما وصفت السياسية المنتمية لحزب الخضر الألماني المعارض هذه الخطوة "تجاوزا للحدود" يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من خلالها إلى "حصد الإشادة" من العالم الإسلامي.

وقالت روت في تصريحات لإذاعة جنوب غرب ألمانيا إن أردوغان "يقسم المجتمع"، ويحاول بذلك "الإلهاء" عن الأزمة الاقتصادية وأزمة كورونا والفساد.

 

قبل انطلاق صلاة الجمعة لأول مرة منذ 86 عاما في آيا صوفيا، بعض من المصلين يحملون العلم التركي

قبل انطلاق صلاة الجمعة لأول مرة منذ 86 عاما في آيا صوفيا، بعض من المصلين يحملون العلم التركي

القطة جيلي ستظل في المسجد

وكان مصير القطة جيلي التي لها الكثير من المعجبين بما فيهم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، قد استأترث في سياق الجدل الدائر حول هذا الملف، باهتمام الكثير من الأتراك على وسائل التواصل الاجتماعي وصفحات الجرائد، وطرح التساؤل عن مصيرها بعد تحويل آيا صوفيا إلى مسجد.

وجيلي مشهورة تقريبا كشهرة المكان الذي تعيش فيه منذ سنوات، إذ تحولت القطة ذات اللون الرمادي والعينين الخضراوين إلى أيقونة مفضلة لدى زوار المكان، بمن فيهم باراك أوباما الذي التقط له مقطع فيديو عام 2009 وهو يربت على جسدها.

اقرأ أيضا: يونسكو تطالب تركيا بعدم إجراء تغيير في وضع آيا صوفيا يقوض قيمته

وأعلنت السلطات التركية اليوم أن جيلي يمكنها البقاء في المكان. وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرويترز إن جيلي، مثلها مثل غيرها من القطط في المنطقة، ستبقى في الأماكن التي اعتادت العيش فيها.

وأضاف كالين "ذاع صيت تلك القطة، وهناك العديد غيرها لم يتمتع بعد بتلك الشهرة، ستظل تلك القطة هناك، وكل القطط مرحب بها في مساجدنا".

يذكر أن مرشدة سياحية تدعى أوموت باهتشجي، كانت قد أنشأت حسابا على موقع إنستغرام للقطة جلي قبل أربع سنوات وبات يتوفر على نحو 48 ألف متابع. ويمتلئ ذلك الحساب بصور للقطة، وبعضها مرتبط بأسماء السائحين الذين رأوها.

و.ب/ع.ش (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع