آراس: ترأسي برلمان ولاية ألمانية يشرفني والدين أمر شخصي | سياسة واقتصاد | DW | 13.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

آراس: ترأسي برلمان ولاية ألمانية يشرفني والدين أمر شخصي

تولت النائبة عن حزب الخضر في ولاية بادن فورتمبرغ، محترم آراس، منصب رئيسة برلمان الولاية، وهو ما وصفته بالحدث التاريخي. فكيف تنظر إلى قضايا الاندماج وماهو شعورها الشخصي. في هذا الحوار مع DW تكشف آراس عن عدة تفاصيل.

اُنتخبت محترم آراس، النائبة عن حزب الخضر الألماني -وهي من أصول مهاجرة تركية كردية مسلمة علوية- في برلمان ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية بأغلبية كبيرة رئيسة لبرلمان الولاية. ويرى مراقبون في انتخاب مهاجرة على رأس برلمان ولاية بادن فورتمبرغ رسالة على الاندماج السياسي للألمان ذوي الأصول الأجنبية.

DW: السيدة محترم آرس تم انتخابك مؤخراً كرئيسة لبرلمان ولاية بادن فورتمبيرغ. فكيف هو شعورك الآن؟

محترم آراس: أنا سعيدة جداً بذلك، وحصل لي شرف بتولي هذا المنصب الرفيع المستوى في الولاية (وألمانيا). وأنا ممتنة كثيراً لذلك. فهذه هي ألمانيا، لأن مثل هذا التعيين ليس ممكنا في عدة دول أخرى.

بعد الانتخابات قلتِ: "اليوم كتبنا التاريخ". لماذا يعد تولي امرأة من أصول مهاجرة لمنصب سياسي رفيع المستوى أمرا نادراً جدا في ألمانيا؟

نحن كتبنا التاريخ مرتين: أولا؛ أنا أول امرأة تتولى هذا المنصب في ولاية بادن فورتمبيرغ. ثانياً، أنا أول رئيسة من أصول مهاجرة لبرلمان الولاية. وللأسف فنسبة النساء في برلمان الولاية لا تزال ضعيفة. لكن نسبتهن هذه المرة كان أعلى في صفوف حزب الخضر. وعموما نسبة تمثيل النساء في حزبنا تصل في مجموعها إلى نحو 25 في المئة. وأنا الآن صرت أول امرأة تتولى هذا المنصب الرفيع.

يُنظر إليك كمثال للاندماج الناجح في ألمانيا. في نظرك ماذا يجب القيام به لتحقيق الاندماج على نحو أفضل؟

أظن أن الشرط الحاسم لنجاح الاندماج هو انفتاح كلا الجانبين بعضهم على بعض (ألماناً ومهاجرين)، وأن يتعاملوا مع بعضهم بدون أحكام مسبقة. كما يجب أن يكون المهاجرون فضوليين لاكتشاف أشياء جديدة، ومستعدين لنشر القيم الإيجابية في المجتمع، إضافة إلى تحمل المسؤولية داخل المجتمع. وبالطبع يجب على مجتمع الأغلبية (الألمان) خلق إمكانيات وفرص للمهاجرين. وإذا كان الجانبان منفتحين بعضهما على بعض وتخلصا من الأحكام المسبقة، فلا أرى إطلاقاً أية مشاكل للاندماج.

أنا مثلا أنتسبُ لعائلة متواضعة جدا من إحدى القرى الصغيرة بمنطقة الأناضول. ولم يجرؤ أحد على التنبؤ بأنني سأصير يوماً رئيسة برلمان ولاية بادن فورتمبيرغ. ولكن الآن يمكن أن نرى أنه إذا أُتيحت الفرص أمام المهاجرين وعندما يتجهون إلى المشاركة السياسية، فإن تحقيق النجاح ممكن إلى حد كبير. وأنا ممتنة جداً هذه المرة لبرلمان الولاية ولسكانها بالنجاح الذي حققته. فهذا يوضح مدى انفتاح هذه الولاية، ويوضح أيضا أننا صرنا جزءاً من المجتمع، وأن المجتمع ليس منقسماً، وأن تماسكه مهم جداً. وانتخابي هو إشارة في هذا الاتجاه (تماسك المجتمع).

Deutschland Wahl des Ministerpräsidenten von Baden-Württemberg

رئيس وزراء ولاية بادن فورتمبيرغ فنفريد كريشمان يقدم التهاني لـ مُحتَرَم آراس، زميلته في الحزب.

الصحافة الألمانية تتحدث عنك أحيانا كأول امرأة مسلمة تتولى هذا المنصب. ما هو شعورك لما توضع هويتك الدينية في الواجهة؟

بصراحة أجد ذلك مؤسفاً، لأن الدين هو مسألة خاصة. ولا أحدد نفسي بديني. فبالاضافة إلى المهارات والخبرات التي أحملها معي، أرى أن هناك ماهو أكثر أهمية: أولا أنا أول امرة تتولى هذا المنصب، وثانيا أنا أول شخصية من أصول مهاجرة في هذا المنصب. والأمور الأخرى يجب أن تبقى بعيدة عن هذا الموضوع. فالدين هو شيء ثانوي.

بعض الدوائر داخل حزب "البديل من أجل ألمانيا" قالت إن انتخابك رئيسة لبرلمان ولاية بادن فورتمبيرغ، هو مؤشر على أسلمة ألمانيا. فكيف تقيمين مثل هذه الانتقادات؟

أنا لم أسمع بهذه الانتقادات، ولا أحب تشخيص الأمور عن بعد. انتخابي كرئيسة لبرلمان ولاية بادن فورتمبيرغ هو إشارة تتجاوز الولاية إلى عموم البلد. ومفادُ تلك الإشارة هو أننا جزء من هذا المجتمع، وعندما تتبنى القيم الأساسية لهذا المجتمع فإنك تتقدم إلى الأمام. وهذه مؤشر على اندمجنا داخل المجتمع وأننا أصبحنا جزءاً منه. صحيح أنني اعتبر نفسي منذ سنوات كجزء من هذا المجتمع، لكن الشعور يختلف عندما يتم اختيارك على رأس منصب رفيع المستوى كهذا. لهذا السبب أعتبر انتخابي مؤشراً جيداً، وهو بمثابة اللمسة الأخيرة على أننا مجتمع متنوع وجيد، إضافة إلى أنه مجتمع متماسك فيما بينه ومنفتح.

حزب "البديل من أجل ألمانيا" هو ثالث أقوى حزب في برلمان ولاية بادن فورتمبيرغ. وحزب الخضر الذي تنتمين إليه يوجد على رأس الحكومة. فكيف ستتعاملون مع حزب "البديل من أجل ألمانيا" داخل البرلمان؟

أنا رئيسة لبرلمان ولاية بادن فورتمبيرغ، وهذا يعني أنني أمثل البرلمان بكامله، بما في ذلك حزب البديل من أجل ألمانيا. سأتعامل مع جميع النواب بنزاهة كبيرة، وباحترام. ومن ناحية أخرى، أنتظر من جميع أعضاء البرلمان الالتزام بقواعد العمل داخل البرلمان. وأتوقع أن حزب البديل من أجل ألمانيا سيلتزم بتلك القواعد. ولهذا السبب لست متخوفة من حدوث اضطرابات.

محترم آرس عضوة في حزب الخضر منذ 1992. من الفترة ما بين 1999 و2011 كانت ممثلة لحزب الخصر في مجلس بلدية مدينة شتوتغارت. ومنذ عام 2007 تولت منصب رئيسة الكتلة البرلمانية للخضر. وابتداءً من عام 2011 أصبحت عضوة في برلمان ولاية بادن فورتمبيرغ.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان