1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

9 نيسان... يوم إسقاط هبل

سهيل أحمد بهجت

كان يوم 9 نيسان 2003 بمثابة ولادة جديدة للعراقيين، و قد ذكّرني هذا الحدث ـ و لحسن حظي فقد قُدّر لي أن أكون موجودا في هذا المقطع الزمني التاريخي المهم ـ بأفلام الأطفال التي تظهر عالما يهيمن عليه ساحر أو دجال أو مجرم، عالما أسود قاتما لا نبات فيه و لا ماء، و ما أن يموت حتى يتغير كل شيء و تدب الحياة في كل مكان، صحيح أننا كعراقيين لا نزال نعاني هنا و هناك من بعض الأصنام (الأقزام) و القائمة على القومية و العنصرية والطائفية مستغلين تعابير النزاع والصراع وتفتيت الهوية العراقية، إلا أن الصنم الكبير الذي كان قابعا في ساحة الفردوس قد سقط بأيدي العراقيين و أصدقائهم و أحبّتهم من قوات التحالف، فإن الطريق بات معبّدا لبناء المشروع الوطني العراقي .

هذه الصورة الجميلة و الزاهية شابتها تشوهات و ضباب بفعل البعثيين والتخلف المعمّم ـ من الذين يتبنون خطاب المقاومة و الإرهاب ـ و بفعل أحزاب "نازية" تريد إيهام العراقيين أن هناك مناطق (يجب التنازع عليها) و أن هناك فئة قومية أو طائفية هي التي تضطهد الآخر، و الحقيقة هي أن الدكتاتورية لا دين لها و الطاغية مستعد أن يذبح كل خصومه حتى لو كان هذا الخصم صهره أو إبنه، كما فعل صدام حينما قتل أقرب أقربائه .

مهما حاول أؤلئك الذين يتلقون الأموال و الدعم من الخليج و إيران، من الدعوة إلى التظاهر و الاحتجاج و إظهار الحزن ـ على إسقاط هبل ـ و الصراخ و العويل ضد قوات التحالف، فإن الحقيقة لن تتغير و نحن أغلبية العراقيين ندرك حقيقة ما جرى في 9 نيسان، فقد كان بعض الملالي و المعممين، ينتقدون الحرية في الدول الغربية بينما لم يكن مسموحا لهؤلاء بأن يغشوا زوجاتهم بدون إذن أبو عدي و حزب البعث، و الآن إذ جاءت الديمقراطية إلى العراق يحاولون تشويهها بمقاومتهم وإرهابهم و أفكارهم الرجعية .

و هناك حقيقة علينا أن لا ننساها، و هي أن الولايات المتحدة لو لم تجد معارضة قوية للنظام البعثي من قبل غالبية العراقيين لما جاءت من وراء المحيطات لإسقاط الصنم، و لكن للأسف لم يستثمر كثير من العراقيين هذا التغيير الديمقراطي للعمل السلمي، فالمجتمع كان قد تم تفكيك علاقاته التعاقدية العقلانية ليتوجه المجتمع العراقي إلى العشيرة و الرابطة القبلية، و التي يرى الأستاذ فالح عبد الجبار و قبله المرحوم علي الوردي أنها كانت لتكون مفيدة في بيئة مناسبة لهذه الطبيعة، لكن المجتمع العراقي في صميمه كان مجتمعا متوجها بقوة نحو المدنية و إلغاء النمط القديم و المتخلف من العلاقات، لو لا أن النعرة القومية و هي جرثومة فتاكة ـ بمعنى أنها لا تقتصر في العراق على العرب وحدهم ـ جرت البلد إلى حكم استبدادي غاشم، و قد أتاح الثالوث الرجعي "القومي + الماركسي + الإسلاموي" مزج قذارات هذه الأيديولوجيات و التي تلتقي مع بعضها البعض في كراهية الديمقراطية بحجة الرأسمالية و الاستعمارية و أطاحت بالنظام الملكي بحجة المشروع الوطني .

و لا حلّ لبقاء العراق كدولة بدون ترسيخ الهوية الإنسانية للبلد وأن الديمقراطي الأمريكي والألماني والتركي و البريطاني أقرب للعراقيين من السعودي والإيراني والقطري والمصري والسوداني الذي لا يؤمن بالحرية و الديمقراطية.

Website: www.sohel-writer.i8.com

Email: sohel_writer72@yahoo.com