1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

450 عاماً على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير

يحتفل العالم بالذكرى الـ450 لولادة المسرحي والشاعر الشهير وليام شكسبير، الذي اشتهر بنصوصه المسرحية الكوميدية منها والتراجيدية، والتي ما زالت تنال إقبال الكثير من القراء حتى بومنا هذا.

"أكون أو لا أكون"، عبارة شهيرة لوليام شكسبير، غالباً ما يقتبسها الناس على اختلاف مشاربهم للاستدلال بها في أحاديثهم. وعلى غرار هذه العبارة، فكثير من الكلمات التي جادت بها قريحة أشهر أديب انجليزي على الإطلاق، لا تزال حية شأنها في ذلك شأن أعماله الأدبية رغم مرور 450 عاماً على ولادته.

ولا يزال تأثير وليام شكسبير على اللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات إلى اليوم تأثيراً هائلاً. وكان شكسبير أول كاتب إنجليزي يستعمل الكلمات المركبة كما هي العادة في اللغة الألمانية. بمعنى استخدام كلمتين بمعنيين مختلفين لتصبح كلمة واحدة جديدة تدل على معنى جديد.

وحتى بعد مرور 450 عاماً على ولادة شكسبير، لم يفقد الكاتب الأيقونة شيئاً من شهرته. ويقول دومينيك دروموغول مدير "مسرح شكسبير" الشهير في لندن عن مجد شكسبير: "يكاد لا يوجد شخص سواء في أطراف أمريكا الجنوبية أو في بوادي سيبيريا لا يعرف شيئاً عن شكسبير".

William Shakespeare - Tunesien

عرض لإحدى مسرحيات شكسبير على أحد مسارح تونس

أكثر من مائة سونيته وعشرات المسرحيات

ولد وليام شكسبير في بلدة صغيرة اسمها ستراتفورد ابون افون. وقام بتأليف أكثر من مائة سونيته وعشرات المسرحيات. وكان ناجحاً إلى درجة أن الملكة إليزابيث الأولى دعته لعرض إحدى مسرحياته أمامها. وكان شكسبير يتقن الكوميديا، كما هو الحال في "حلم ليلة صيف" و"كما تشاء"، مثلما يتقن التراجيديا كـ"ماكبث" و"يوليوس قيصر".

ولعل ما جعل شكسبير متميزاً في زمنه هو عدم الاهتمام بمحيطه القريب فقط. ويقول الكاتب بان كريستال في هذا الشأن "إنه (شكسبير) كتب عما يمثل له أن يكون إنساناً". ويتابع كريستال الذي أصدر بعض الكتب التي اهتمت بمؤلفات شكسبير "عندما يكاد عطيل أن ينفجر من الغيرة، وعندما يعرف روميو وجولييت لأول مرة معنى الحب الحقيقي، وعندما يتساءل هاملت عما يحدث معنا بعد الموت، فإن كل واحد منا يجد نفسه في ذلك".

لغات مختلفة

ويؤكد بان كريستال أنه "شاهد أعمال شكسبير المسرحية بلغات كثيرة، وأن هذه الأعمال تتناسب تماماً مع هذه الثقافات". وشاهد كريستال مسرحيات لشكسبير تناولت نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وأخرى تطرقت للنظام الطبقي في الهند أو الماضي الاستعماري في استراليا".

Hamburg - A classic Rock Ballet Rasta Thomas´ Romeo und Juliet

مشهد من مسرحية "روميو وجولييت" على خشبة أحد مسارح هامبورغ

ومع كل الإعجاب التي حظي به شكسبير ولا يزال بسبب أعماله، إلا أن هناك من يشكك في هويته. وقد ظهرت أصوات منذ القرن 19 تشكك في حقيقة وجوده أصلاً. وهناك من ادعى أن أدباء وكتاب آخرين هم الذين يقفون وراء الأعمال التي اشتهر بها وليام شكسبير. ويبرر البعض هذه الاتهامات بعدم وجود أدلة كافية على أن شكسبير هو فعلاً من يقف وراء أعماله، حيث لا توجد مخطوطات تدل على ذلك باستثناء بعض الوثائق الأصلية التي تحمل اسمه أو توقيعه.

"لا يوجد عالم يشكك في هوية شكسبير"

وفي المقابل، تنفي الباحثة في فنون المسرح تيفاني شتيرن من جامعة أوكسفورد هذه الادعاءات. وتقول تيفاني بخصوص التشكيك في أعمال شكسبير "لا يوجد عالم يشكك في هوية شكسبير". وتابعت هذه "نظرية مؤامرة، وغالباً ما يكون العظماء عرضة لها".

ويعكس عدد السياح الذين يزورون بلدة ستراتفورد ابون افون الاهتمام العالمي بشكسبير. فقد وصل عدد السياح الذين زاروا مسقط رأس شكسبير العام الماضي إلى 4.9 مليون سائح. وتساهم السياحة في إنعاش الاقتصاد المحلي وفقاً لوكالة التنمية الإقليمية "انكلترا شكسبير" بـ403 ملايين يورو. ولم يكن ذلك ليتحقق لولا شغف الناس بابن المدينة الشهير ويليام شكسبير.

ع.ش/ ع.غ (د ب أ)

مختارات