1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

40 مليون دولار لمتهمين أبرياء في حادث اغتصاب

اكتشفت إحدى المحاكم الأمريكية أن بعض الرجال المدانين بتهمة اغتصاب امرأة أبرياء، في قضية تعود تفاصيلها إلى عام 1990، قضوا بسببها سبع سنوات في السجن. وأعلنت السلطات رغبتها في دفع تعويضات لهم.

وافقت مدينة نيويورك على دفع مبلغ 40 مليون دولار كتعويض لخمسة رجال تمت تبرئتهم بعد إدانتهم ظلماً في حادث اغتصاب عداءة بمنتزه "سنترال بارك" في مدينة نيويورك، وذلك حسبما قال مكتب تدقيق الحسابات المالية بالمدينة أمس الخميس (26 حزيران/ يونيو 2014).

وتمثل موافقة المدينة على التسوية نهاية لدعوى حقوق مدنية استمرت طويلاً، بعدما اتهم الرجال الخمسة، وهم من السود وذوي الأصول الإسبانية، ظلماً في محاكمة مثيرة وعنصرية عام 1990. وقال سكوت سترينغر، المراقب المالي لمدينة نيويورك، في بيان: "في رأيي، هذه التسوية هي الحل الحكيم والمنصف لجميع أطراف الدعوى، وتغلق فصلاً صعباً للغاية في تاريخ مدينتنا".

وفي الوقت الذي لم يتم فيه الكشف عن تفاصيل التسوية للعموم، من المتوقع أن يحصل كل رجل من الرجال الخمسة على ما يقرب من مليون دولار عن كل سنة قضاها في السجن، إذ قضوا حوالي سبع سنوات، حسبما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز". وكانت الجريمة التي وقعت عام 1989 وتم خلالها ضرب واغتصاب امرأة كانت تبلغ من العمر 28 عاماً قد تصدرت عناوين الأخبار. واتهم الرجال الخمسة بارتكاب الجريمة وكانت أعمارهم آنذاك تتراوح بين 14 و16 عاماً، وأصبحت رمزاً لفتيان مدينة نيويورك التي ينعدم فيها القانون.

وتمت تبرئة ساحة الرجال الخمسة، الذين أدينوا استناداً إلى بيانات مستخلصة بالإكراه، عام 2002 عندما كشفت أدلة الحمض النووي أن المرأة تعرضت للاغتصاب من قبل رجل آخر يقضي بالفعل حكماً بالسجن مدى الحياة لارتكابه جرائم أخرى. وتم تحويل قصة "رجال سنترال بارك الخمسة" إلى فيلم وثائقي من إخراج كين بيرنز عام 2012.

ع.ع / ي. أ (د ب ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة