1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

4 ملايين مشرد في أوروبا وأحد عشر مليون مسكن خال

بينما تعاني دول كثيرة من ندرة المساكن، توجد في أوروبا مساكن خالية تكفي لاستيعاب كل الذين يعيشون بلا مأوى في القارة العجوز. ووفقا لبحث شامل قامت به صحيفة "الغارديان" البريطانية فإن في ألمانيا وحدها مليوني مسكن فارغ.

أظهر مسح شامل للمساكن في أوروبا أن دول الاتحاد الأوربي بها أكثر من أحد عشر مليون وحدة سكنية فارغة. وهذا يكفي وزيادة من الناحية النظرية لإيواء 4.1 مليون شخص يقول الاتحاد الأوروبي إنهم يعيشون داخل الاتحاد بلا مأوى، وفقا لما نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وذكرت صحيفة "زود دويتشه" أن في ألمانيا وحدها، على سبيل المثال، نحو 1.8 مليون وحدة سكنية فارغة، أما الدولة الأكثر تضررا فهي إسبانيا، حيث يوجد بها أكثر من 3.4 مليون وحدة خالية تمثل 14 في المئة من مجموع المساكن فيها. بينما يوجد في فرنسا حوالي مليوني مسكن فارغ، وكذلك الحال بالنسبة لإيطاليا. فيما تبلغ المساكن الفارغة في المملكة المتحدة حوالي 700 ألف مسكن.

ومن بين أهم الأسباب المؤدية لوجود هذا العدد الكبير من المساكن الفارغة التوسع أكثر في استخدام المساكن كاستثمارات عقارية. فوفقا لصحيفة "الغارديان" هناك كثير من المباني أنشئت أثناء ازدهار عمليات البناء قبل الأزمة المالية العالمية. وجرى إنشاء تلك المباني كاسثمار عقاري في المقام الأول دون أن يكون لدى أصحابها رغبة في سكنها. وتقع كثير من الوحدات السكنية الفارغة خصوصا في المنتجعات السياحية في الجنوب، نظرا لعدم القدرة على بيعها للسياح الأثرياء بعد وقوع الأزمة المالية. ويشير المسح الشامل إلى أن مئات الآلاف من المباني شبه الجاهزة جرى هدمها من أجل رفع أسعار المساكن القائمة فقط.

وتابعت "زود دويتشه" أن ممثلا لإحدى جمعيات مساعدة المشردين استنكر تلك الأرقام وأعرب عن صدمته منها قائلا إن المنازل تبنى لكي يتمكن الناس من العيش فيها، وإذا كان هذا هو الحال، فيعني الأمر أن هناك خطأ خطيرا في سوق المساكن، حسب تعبيره. وتابع الرجل يجب على السياسة أن تواجه فورا مسألة استخدام المساكن كاستثمارات عقارية وليس مكانا للعيش.

ص.ش/ ف.ي