1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

يوم الوحده الالمانيه

جاسم محمد

احتفلت المانيا يوم امس 13 اكتوبر بيوم لم الشمل اكثر مما يكون يوم اعاده توحيد المانيا ولتميزه عن يوم الوحده الالمانيه في عهد بسمارك عام 1871 / الرايخ الثاني . بعد ان حطم الشعب الالماني جدار برلين في 9 نوفمبر 1989 واعلان شابوفسكي جونتر عضو المكتب السياسي الشيوعي خلال مؤتمر صحفي في المانيا الديمقراطيه سابقا بفتح معابر الجدار بعد 28 سنه من بناءه .

وانضمت في عام 1990 ولايات المانيا الديمقراطيه الست ابرزها براندبوغ وميكلينبورغ وسكسونيا .

وجرت الاحتفالات في ساحه الرايخستاغ قرب البوندستاغ / البرلمان الالماني وبحضور المستشاره الالمانيه انجيلا ميركل وكبار السياسيين .

وتاتي احتفالات هذا العام متقاربه مع فوز الحزب المسيحي بالانتخايات العامه بزعامه المستشاره الالمانيه انجيلا ميركل تلميذه عراب الوحده الالمانيه هلمت كول الذي جعل الشعب الالماني يغفر له كل تهم الفساد مقابل ذلك اليوم .

تحطيم جدار برلين يعني الكثير للشعب الالماني وهذا مادفع اغلب بلديات المدن الالمانيه الاحتفاظ بقطع الجدار في ساحاتها العامه وقد يكون اشاره للذاكره الالمانيه لتخفف هموم دافعي الضرائب للنهوض بالجزء الشرقي والذي كلفهم اكثر من 100 مليار يورو لكن مازال سكان منطقه شفيرن الشرقيه في مقاطعه ميكلنبورغ يحتفظون بتمثال لينيين شامخا بارتفاع عشرات الامتار من البرونز ولا ندري ان كان ذلك جزء من وفائهم للشيوعيه برغم انهيارها اكثر من 19 سنه ؟

الجزء الشرقي مازال يعاني من البطاله بارتفاعها عن معدلات المقاطعات الغربيه رغم تعليل انجيلا ميركل اسباب ذلك الى الازمه الماليه العالميه .

وقد اختلفت احتفالات هذا العام عن الاعوام السابقه كونها جائت وسط اجرائات امنيه مشدده في اعقاب تهديدات تنطيم القاعده الى المانيا نتيجه مشاركه قواتها في افغانستان .وجائت مشاركه الالمان في الانتخابات ونتائجها التي اختلفت عن سابقاتها تاكيدا لفقدان تنظبم القاعده لمصداقيته وما كانت من تهديدات من تنفيذ عمليات ارهابيه في المانيا خلال وبعد الانتخابات الا ضمن( جهاد) القاعده اعلاميا محاوله منها لاثبات الوجود .