1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

يانوكوفيتش يعلن عن "هدنة" مع المعارضة ويقيل قائد الجيش

كشف الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش عن اتفاق على "هدنة" مع قادة المعارضة بعد أعمال عنف شهدتها البلاد. يانوكوفوتش عين قائدا جديدا للجيش في موازاة تدابير "لمكافحة الإرهاب" ضد المتظاهرين المتطرفين.

قال الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش اليوم الأربعاء (19 شباط/ فبراير 2014) إنه اتفق على "هدنة" مع زعماء المعارضة بعد أعمال عنف في الشوارع قتل خلالها ما لا يقل عن 26 شخصا وبدء مفاوضات لمنع إراقة مزيد من الدماء. وقال بيان على الموقع الالكتروني للرئاسة إن يانوكوفيتش وافق أولا في اجتماع مع زعماء المعارضة الثلاثة الرئيسيين على هدنة وثانيا على "بدء مفاوضات بهدف إنهاء إراقة الدماء وتهدئة الوضع في البلاد لمصلحة السلم الاجتماعي."

يانوكوفيتش قام بخطوة أخرى اليوم إذ عين قائدا جديدا لأركان الجيش هو يوري ايلين خلفا لفولوديمير زامانا، وفق قرار نشره موقع الرئاسة الإلكتروني، من دون أن يحدد سبب هذا التعيين. وطوال الأزمة التي تشهدها أوكرانيا منذ نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر، اعتبر الجنرال المقال زامانا مؤيدا لـ "تسوية سلمية". وبعدما طلب الجيش في نهاية كانون الثاني/ يناير من الرئيس اتخاذ "إجراءات طارئة" ضد المتظاهرين، شدد زامانا في بيان في اليوم التالي على انه "لا يحق لأحد استخدام القوات المسلحة للحد من حقوق المواطنين".

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية الأربعاء أن الجيش الأوكراني يستطيع استخدام أسلحته والحد من التنقل في إطار تدابير مكافحة الإرهاب التي اتخذتها السلطات للتصدي لـ "المتطرفين" الموجودين بين المتظاهرين. وقالت الوزارة في بيان إن "القوات لها الحق في استخدام أسلحتها في إطار عملية مكافحة الإرهاب"، مضيفة أنه يحق للجنود أيضا "الحد من تنقل السيارات والمشاة أو حظره". ويستطيع الجنود أيضا التحقق من الهويات وتوقيف الأشخاص الذين ارتكبوا "أعمالا غير قانونية".

وأعلن جهاز الأمن الأوكراني اليوم البدء بعملية "لمكافحة الإرهاب" في كل أنحاء البلاد من دون أن يوضح طبيعة الإجراءات التي ستتخذ بعد تجدد أعمال العنف الثلاثاء في كييف ومقتل 26 شخصا.

أ.ح/ ح.ع.ح (رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع