1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

وللشعر الإفريقي المجعد أيضا جاذبيته وجماله

أسست شاباتان من أصول أفريقية في ألمانيا صفحة إلكترونية لمساعدة صاحبات الشعر المجعد في الاهتمام بشعرهن وإكسابهن الثقة بالنفس وتغيير الصورة التقليدية عن كون الشعر الناعم هو الوحيد رمز الجمال، وهي نظره لا تخلو من العنصرية.

ورثت ماغدلينا البالغة من العمر 12 عاما ابتسامة والدتها النمساوية مع شعر والدها الكاميروني المجعد. هذا الشعر الأفريقي هو سبب مجيء ماغدلينا مع والدتها سيلفيا من فيينا إلى كولونيا حيث تلتقي الطفلة وأمها مع نحو 50 من أعضاء موقع إلكتروني يهتم بأصحاب الشعر المجعد الأفريقي. وتحكي سيلفيا عن معاناة ابنتها مع الشعر المجعد قائلة:"هي ترقص في إحدى الفرق في فيينا وكل الفتيات هناك لهن شعر طويل أشقر لذلك كثيرا ما كنت تبكي في الليل لأنها كانت تخاف أن يكون شعرها سبب في استبعادها من العروض".

وتعلمت ماغدلينا أن تفخر بشعرها وتتركه ينساب على رأسها دون ربطه للخلف بعد أن تعرفت على موقع krauselocke.deالمعني بصاحبات الشعر المجعد. انطلق الموقع قبل عامين على يد استر دونكر وصديقتها باربارا مابانزا لتقديم نصائح حول الشعر المجعد بالإضافة إلى تبادل المعلومات حول أسلوب الحياة الخاص بالألمان المنحدرين من أصول أفريقية. وتقول دونكر:"لا توجد فرصة لتبادل المعلومات بين الألمان المنحدرين من أصول أفريقية..نعرف أننا أصحاب بشرة سوداء في ألمانيا، لكننا ألمان في الوقت نفسه".

غياب منتجات العناية

Krauselocke.de Online Community für Afro-Deutsche

ترى الغانية بابا يانكا أن تصفيف الشعر المجعد ليس صعبا إذا تعلم المرء طريقة التعامل معه

واجهت الغانية بابا يانكا أودا نفس المشكلة الخاصة بشعرها عندما جاءت إلى ألمانيا قبل 40 عاما للعمل في السفارة الغانية إذ لم تجد أي منتجات للعناية بالشعر الأفريقي المجعد وكانت تضطر للسفر إلى لندن لشراء احتياجاتها. وقبل 24 عاما افتتحت بابا يانكا أول صالون مختص للعناية بالشعر الأفريقي في مدينة كولونيا. وتقدم بابا يانكا دورات تدريبية للألمانيات المتزوجات من أفارقة لتعليمهن طرق العناية بشعر أبنائهن وتقول خبيرة الشعر:"تصفيف الشعر الأفريقي ليس صعبا إذا تعلم المرء الطريقة المناسبة للتعامل معه".

النموذج التقليدي للجمال

Krauselocke.de Online Community für Afro-Deutsche

مشقة في العثور على المنتجات المناسبة للعناية بالشعر المجعد

تحاول مابانزا وصديقتها دونكر من خلال موقعهما الالكتروني تغيير فكرة "نموذج الجمال الأوروبي" لدى بعض السيدات اللاتي يعتقدن أن الشعر الناعم هو رمز للجمال لدرجة أنهن يخضعن لمعالجة كيميائية لفرد شعرهن. وتعمل الفتاتان المنحدرتان من أصول أفريقية على إقناع النساء بأن لكل شعر جماله. وتتعرض مابانزا بسبب شعرها الأفريقي لبعض المواقف التي لا تعجبها أحيانا وتقول:"أحيانا يداعب بعض الناس على شعري وكأني حيوان منزلي..أكره هذا الأمر".

تطورت فكرة الموقع الذي لم يعد يهتم بإعطاء النصائح عن الشعر المجعد فحسب إذ صار منتدى لعرض المشاكل التي يتعرض لها البعض بسبب لون البشرة أو شكل الشعر، كما تقول مابانزا التي أضافت:"كتبت لنا إحدى الأمهات عن تعرض ابنها للضرب من زميل له في المدرسة لمجرد أن بشرته ليست بيضاء".

وخرج نشاط الموقع من العالم الافتراضي للعالم الواقعي من خلال ترتيب مقابلة لأعضاء الموقع الذين جاءوا من مختلف أنحاء ألمانيا ومن بعض الدول المجاورة للتعرف على بعضهم على أرض الواقع وهو الأمر الذي أسعد النمساوية سيلفيا التي قالت:"لم يساعد الموقع ابنتي ماغدلينا في العثور على تسريحة شعر مناسبة فحسب، بل وساعدها في دعم ثقتها بنفسها".

مختارات