1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ولاية شمال الرين ويستفاليا تستقبل مئات من اللاجئين العراقيين

تعتزم ولاية شمال الراين وستفاليا استقبال 540 من اللاجئين المسيحيين العراقيين الذي فروا إلى الأردن وسوريا ومنحهم تصاريح إقامة وعمل، فيما أعربت طوائف من المسيحيين الكلدانيين في الولاية عن استعدادها لاستقبال اللاجئين الجدد.

default

استقبال 540 لا جئ من المسيحيين العراقيين

تعتزم ولاية شمال الراين ويستفاليا غرب ألمانيا استقبال 540 لاجئا عراقيا من سوريا والأردن سيتم توزيعهم على مختلف مدن الولاية. وفي هذا الإطار صرح كل من أرمين لاشت وزير شئون الاندماج بالولاية وفولفجانج بوسباخ نائب زعيم الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم أمس الخميس (5 فبراير/ شباط 2009) في دوسلدورف أن الولاية ستبذل قصارى جهدها لاستقبال المسيحيين العراقيين في المقام الأول.

يذكر أن المسئولين السياسيين الألمانيين قاما بزيارة لمعسكرات اللاجئين في سوريا والأردن الاستفسار عن أحوال اللاجئين العراقيين هناك التي تأوي ما يقارب 270 ألف لاجئ فيما تشير تقديرات إلى أن البلدين يأويان ما بين 1.3 و 2 مليون لاجئ عراقي.

إجراءات لتسهيل اندماج المسحيين العراقيين في ألمانيا

Christen im Irak 4

كنيسة عراقية

وحول استقبال اللاجئين العراقيين بالتحديد قال لاشت "إن المسيحيين العراقيين يعانون في الداخل من التهديدات والاضطهاد في كافة أنحاء العراق في الوقت الذي يحظى فيه كل من الشيعة والسنة العراقيون بمناطق آمنة"، علما أن الكثير من المسيحيين فروا من العراق إلى دول مجاورة أو إلى أوروبا بعد تعرضهم للتهديد والتعقب على يد متطرفين إسلاميين. وأضاف لاشت في نفس السياق أن طوائف من المسيحيين الكلدانيين المتواجدين بالولاية أبدوا استعدادهم لاستقبال اللاجئين العراقيين وهو الأمر الذي سيسهل اندماجهم في المجتمع الألماني.

وتجدر الإشارة إلى أن اللاجئين العراقيين المشار إليهم سيحصلون على تصاريح إقامة وعمل في ألمانيا لمدة ثلاث سنوات قبل دخولهم الأراضي الألمانية بداية من الشهر المقبل. وحول مغزى هذا الإجراء قال بوسباخ إن هذه الإجراءات ليس مقصودا بها تأشيرة الدخول المفروضة على الزائر العادي لكنها تهدف إلى التعجيل بدمج هؤلاء اللاجئين في المجتمع الألماني .

الجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي قرر في تشرين ثان/نوفمبر الماضي استقبال عشرة ألاف لاجئ عراقي .كما أن ألمانيا تعهدت باستقبال 2500 لاجئ عراقي فروا إلى سوريا والأردن.

مختارات