1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ولاية ألمانية تطلق برنامجا وقائيا لمنع جرائم العنف والجنس

سعيا للحد من ارتكاب جرائم العنف أو الجنس، أطلقت منظمة خيرية في ولاية ألمانية مبادرة خاصة بأصحاب الاستعداد الفطري للعنف وضحايا جرائم العنف، تعمل على إعادة تأهيلهم نفسيا.

عندما يدق هاتفها في منتصف الليل تدرك آنا بيكرز وهي طبيبة نفسية أنه يتم استدعاؤها للمساعدة في منع وقوع جريمة. إذ ترأس بيكرز برنامجا يحمل اسم "لا ترتكب جريمة عنف أو جنس" في عيادات خارجية للطب الشرعي في مدينة كارلسروه بألمانيا. ويدير البرنامج الذي انطلق عام 2010 منظمة خيرية تسمى مبادرة وقاية وعلاج الضحايا "بي آي أو إس-بي دبليو"، في ولاية بادن فورتمبيرغ، جنوبي ألمانيا، والتي تشرف على العديد من العيادات.

ويقوم المعالجون العاملون في البرنامج حاليا بعلاج 110 رجال لديهم استعداد فطري لارتكاب جرائم عنف أو جنس. وينضم للبرنامج الكثير من الأشخاص شهريا. ويقوم هؤلاء الأشخاص بالاشتراك في البرنامج من تلقاء أنفسهم ويمكنهم تلقي العلاج مع الاحتفاظ بهويتهم مجهولة.

ويهدف العلاج النفسي الذي يركز على من لديهم ميول لارتكاب جريمة لإعادة الاتزان للمجرم أو للشخص المعرض لارتكاب جريمة حتى الوصول إلى المرحلة التي لا يرتكب فيها جرائم ويمكنه عندها أن يعيش حياة تتسم بالرضا وبالمسؤولية الاجتماعية. وتبدأ الجلسات العلاجية مع المجرمين المدانين بإعادة تمثيل الجريمة والتطرق للأسباب التي أدت إليها وتفاصيلها وشعور الجاني والعواقب التي ترتبت على ذلك بالنسبة للضحية والجاني. ويعقب ذلك تدابير للوقاية من حدوث انتكاسة حيث يتم خلالها دراسة المخاطر المستمرة وسبل تفاديها.

د.ص/ط.أ (د ب أ)

مواضيع ذات صلة