1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

وكالة الأمن القومي الأمريكية تطور حاسوباً لاختراق برامج التشفير

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تحاول تطوير جهاز كمبيوتر قد يمكنه اختراق غالبية برامج التشفير سواء كانت مستخدمة لحماية برامج التجسس لدول أخرى أو حسابات عملاء البنوك.

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن وكالة الأمن القومي تحاول تطوير جهاز كمبيوتر قد يمكنه في نهاية المطاف اختراق غالبية برامج التشفير، سواء تلك المستخدمة لحماية برامج التجسس لدول أخرى أو حسابات عملاء البنوك.

ويأتي التقرير - الذي قالت الصحيفة إنه يعتمد على وثائق سربها مستشار الأمن في الوكالة السابق إدوارد سنودن - وسط جدل مستمر حول برنامج الوكالة لجمع سجلات للمكالمات الهاتفية واتصالات الإنترنت الخاصة بمواطنين.

وقالت الصحيفة في التقرير إن الجهاز الذي تحاول وكالة الأمن القومي تطويره والذي يطلق عليه "الكمبيوتر الكمي" يمكن استخدامه في اختراق رموز التشفير المستخدمة في إخفاء المعلومات الحساسة، مضيفة أن تطوير هذا الكمبيوتر قد يستغرق سنوات.

وبحسب تقرير الواشنطن بوست، فإن الكمبيوتر يأتي ضمن مشروع أبحاث بقيمة 79.7 مليون دولار يحمل اسم "اختراق الأهداف الصعبة"، مشيراً إلى أن باحثين آخرين غير حكوميين يسعون أيضاً لتطوير مثل هذا الجهاز. ولم يتضح بعد ما إذا كان برنامج وكالة الأمن القومي الأمريكية متأخراً عن هذه الجهود الخاصة أم متقدماً عليها. يشار إلى أن سنودن، الذي يعيش في روسيا بموجب حق لجوء مؤقت، سرب وثائق جمعها أثناء عمله في وكالة الأمن القومي واتهمته الولايات المتحدة بالتجسس.

د.ص/ ي.أ (رويترز)

مختارات