1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وفد من الكونغرس الأمريكي يشيد بإقرار الدستور المصري

أعلنت الخارجية المصرية أن وفداً من الكونغرس الأمريكي أشاد بإجراء الاستفتاء على الدستور المصري. موقف الكونغرس يأتي بعد تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري طالب فيها القاهرة بتطبيق الحقوق التي يتضمنها الدستور الجديد.

صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، الأحد (19 يناير/ كانون الثاني 2014) بأن نائب وزير الخارجية السفير حمدي سند لوزة استقبل وفداً من مجلس النواب الأمريكي برئاسة النائب دانا روراباكر، عضو لجنة العلاقات الخارجية.

وأضاف المتحدث في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الالمانية نسخة منه الأحد أن اللقاء جاء في مستهل زيارة الوفد الأمريكي للقاهرة وحضره مساعد وزير الخارجية للشؤون الأمريكية، بالإضافة إلي مجموعة من كبار مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي.

وقال المتحدث إن الوفد الأمريكي أشاد خلال اللقاء بإنجاز أول استحقاقات خارطة الطريق، والتي تمثلت في إجراء الاستفتاء على الدستور والتهنئة بالنتائج التي أسفر عنها. كما أعرب أعضاء الوفد عن دعمهم لـ"عملية التحول الديمقراطي الجارية" وأشادوا بما لمسوه من "مناخ الاستقرار في مصر مقارنة بزيارتهم العام الماضي"، حسب ما جاء في البيان.

كيري يدعو القاهرة لتطبيق الحقوق التي يتضمنها الدستور الجديد

ير الخارجية الأمريكي جون كيري قد دعا مصر ، في أول رد فعل للإدارة الأمريكية، إلى تطبيق الحقوق والحريات التي يتضمنها الدستور الجديد وذلك بعيد الإعلان عن موافقة من 98 بالمائة من المقترعين في الاستفتاء على هذا الدستور. وقال كيري في بيان "في الوقت الذي تمر فيه مصر بعملية انتقال (سياسي) فان الولايات المتحدة تدعو الحكومة المصرية المؤقتة إلى أن تطبق بالكامل الحقوق والحريات التي يضمنها الدستور الجديد للشعب المصري والتقدم باتجاه المصالحة".

وأكد كيري "أن الديمقراطية هي أكثر من استفتاء واحد أو انتخابات واحدة. أنها مسالة مساواة في الحقوق والحماية بموجب القانون لكل المصريين أيا كان جنسهم أو دينهم أو انتمائهم الاتني أو السياسي". وأضاف "أن ما سيأتي لاحقا (بعد الاستفتاء) هو ما سينحت الإطار السياسي والاقتصادي والاجتماعي لمصر لأجيال".

وخلال الشهرين الأخيرين، انتقد الناشطون الشباب الذين عارضوا مبارك وأطلقوا الثورة ضده ثم عارضوا مرسي وتظاهروا مطالبين بإسقاطه في الثلاثين من يونيو/ حزيران الماضي، ما يعتبرونه محاولة لتقييد الحريات. واحتج الشباب خصوصاً على إصدار قانون التظاهر في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الذي يشترط الموافقة المسبقة لوزارة الداخلية على أي تظاهرة أو تجمع يزيد عدد المشاركين في أي منهما عن عشرة أشخاص.

ح.ز/ ي.أ (أ.ف.ب / د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة