1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وفد الحكومة السورية يهدد بمغادرة جنيف

هدد وفد الحكومة السورية بمغادرة جنيف ما لم تعقد جلسات "جادة" فيمارفض وفد المعارضة الاجتماع مع وفد الأسد ما لم يوقع أولا على بروتوكول يدعو لتشكيل حكومة انتقالية، وهو ما يرفضه الجانب الرسمي.

لوحت دمشق اليومالجمعة (24 يناير/ كانون الثاني 2014) بالانسحاب من مؤتمر جنيف -2، الرامي إلى حل الصراع السوري، في حال لم يتم عقد جلسات عمل "جدية" غدا السبت بين الوفد الرسمي ووفد المعارضة. ونقل التلفزيون السوري عن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قوله للمبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي انه إذا لم تعقد جلسات جادة بحلول السبت سيغادر وفد الحكومة السورية جنيف نظرا لافتقار الطرف الآخر للجدية والاستعداد.

والتقى الإبراهيمي بوفد الحكومة السورية اليوم الجمعة بمقر الأمم المتحدة في جنيف. ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الدولي بوفد المعارضة السورية في وقت لاحق اليوم.

وكان من المقرر أن يبدأ اليوم الأول للمفاوضات اليوم الجمعة بلقاء يجلس فيه الوفدان وجها لوجه في قاعة واحدة وأن يلقي الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي خطابا "من دون أن يتبادل الطرفان أية كلمة"، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت أن الطرفين لن يجلسا إلى طاولة واحدة. وألغيت هذه الخطط في اللحظة الأخيرة بعد أن قرر وفد المعارضة أنه لن يجتمع مع وفد الحكومة الا بعد أن يقر رسميا البيان الختامي لمحادثات جنيف 1 عام 2012 الذي يدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية. وقال هيثم المالح عضو وفد المعارضة لرويترز إن المعارضة طلبت بوضوح التزاما مكتوبا من وفد النظام السوري بقبول اتفاق جنيف 1 وإلا لن تجرى محادثات مباشرة.

ويشكل مصير الرئيس بشار الأسد نقطة الخلاف الأساسية بين طرفي النزاع. ففي حين تطالب المعارضة بألا يكون للأسد وأركان نظامه أي دور في المرحلة الانتقالية، ترفض دمشق قطعا هذا الشرط معتبرة أن الأسد والنظام "خطان أحمران".

ع.م/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)

مختارات