1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

وزير مصري: "توقفوا عن شراء الآثار المصرية المسروقة"

أعلن وزير الآثار المصري عن استعادة بلاده 140 قطعة أثرية خلال الثلاث سنوات الماضية، كانت قد سرقت وهربت خارج البلاد. وناشد الوزير الجميع على المحافظة على الآثار المصرية.

Nofretete Ausstellung im Neues Museum Berlin

صورة تعبيرية للآثار المصرية من معرض سابق (أرشيف)

في ترجمة عملية لرصد الآثار المصرية المسروقة في الداخل والمهربة إلى الخارج افتتح بالمتحف المصري المطل على ميدان التحرير بالقاهرة اليوم السبت (معرض الآثار المستردة) ويضم 200 قطعة تنتمي إلى عصور مختلفة منذ فجر التاريخ الفرعوني وتمكنت مصر من استعادتها من ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا وأستراليا وبريطانيا والبرازيل وسويسرا ونيوزيلندا.

ومن أبرز المعروضات وآخرها وصولا إلى مصر ثلاث قطع وصلت إلى القاهرة السبت الماضي من ألمانيا ومنها تمثال من الغرانيت الأسود لعائلة تضم امرأة وأولادها. وكانت القطع الثلاث خرجت من البلاد بشكل غير مشروع قبل أربع سنوات واشتبهت السلطات الجمركية بمدينة شتوتغارت الألمانية في أنها مهربة فضبطتها عام 2009 أثناء محاولة تهريبها إلى بلجيكا ثم استعادتها مصر بحكم قضائي.

ويضم المعرض أيضا 10 قطع، منها تمثال للملك توت عنخ آمون واقفا. وفقدت هذه القطع في "جمعة الغضب" 28 يناير/ كانون الثاني 2011 ذروة الاحتجاجات التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

ومن المعروضات أيضا 48 قطعة استعيدت من مسروقات متحف ملوي في محافظة المنيا الجنوبية والذي تعرض للنهب في أغسطس/ آب 2013 عقب فض اعتصامين بالقاهرة لأنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وقال محمد إبراهيم علي، وزير الآثار، في الافتتاح إن تمكن مصر من استرداد هذه القطع "رسالة للعالم كله أن مصر لم ولن تفرط في أي قطعة أثرية... توقفوا عن شراء الآثار المصرية المسروقة"، مضيفا أن الفترة القادمة ستشهد استعادة قطع من دول في مقدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا. وشدد على أن الآثار المصرية جزء من التراث العالمي وأن "هناك مسؤولية إنسانية والتزام أخلاقي يحث الجميع على المحافظة عليها".

ويتابع فريق من الأثريين المصريين في إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار ما تعرضه قاعات المزادات على المواقع الإلكترونية لمعرفة القطع المصرية المهربة تمهيدا لاستعادتها بعد إبلاغ الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) فضلا عن بذل وزارة الخارجية دعما دبلوماسيا وقضائيا إذا اقتضى الأمر اللجوء إلى المحاكم بالدول التي هربت إليها الآثار. وقال علي في افتتاح المعرض الذي يستمر ثلاثة أشهر إن مصر استعادت 140 قطعة خلال السنوات الثلاث الماضية إضافة إلى 10 قطع من مسروقات المتحف المصري و902 قطعة من مسروقات متحف ملوي بالمنيا.

ف.ي/ م.س (د ب أ، رويترز)