1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزير فلسطيني يحمل إسرائيل وفاة معتقل فلسطيني ومواجهات في الضفة

حمل وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع اليوم إسرائيل مسؤولية وفاة معتقل فلسطيني محتجز لديها منذ أيام في سجن مجدو. فيما اندلعت مجددا صدامات بين مستوطنين وفلسطينيين في شمال الضفة الغربية أسفرت عن جرحى.

حمل وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع اليوم السبت (23 فبراير/شباط) إسرائيل مسؤولية وفاة معتقل فلسطيني محتجز لديها منذ أيام. وقال قراقع لوكالة فرانس برس إن "الشاب عرفات جرادات معتقل لدى إسرائيل منذ أيام، وتم قتله أثناء التحقيق معه، ونحن نطالب بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في سبب وفاته".

وأعلنت السبت وفاة المعتقل عرفات جرادات (30 عاما) الذي ينحدر من مدينة الخليل وكان موقوفا في سجن مجدو الإسرائيلي. وأكد قراقع أن "الأسرى في السجون الإسرائيلية قاطبة سيضربون غدا الأحد عن الطعام احتجاجا على وفاة جرادات".

وذكر نادي الأسير الفلسطيني في وقت سابق اليوم السبت ان عدد المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون إسرائيل ارتفع إلى 11 مع انضمام سبعة معتقلين إلى أربعة آخرين مضربين عن الطعام منذ مدة طويلة. وينفذ سامر العيساوي وايمن الشراونة وجعفر عزالدين وطارق قعدان إضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الإداري من دون محاكمة. وبدأ العيساوي إضرابه قبل أكثر من ثلاثة أشهر. ومن بين المضربين الجدد منى قعدان وهي شقيقة طارق قعدان المضرب منذ أكثر من خمسين يوما. وقدم نادي الأسير قائمة بأسماء المضربين الجدد، وهم "ايمن صقر وايمن دار ايوب وسفيان ربيع وحازم الطويل وفادي وشحة ويونس الحروب ومني قعدان".

مواجهات في الضفة الغربية

وأصيب نحو مائة فلسطيني بجروح الجمعة في الضفة الغربية المحتلة في مواجهات مع القوات الإسرائيلية فيما كانوا يتظاهرون تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.

واندلعت اليوم السبت مجددا صدامات بين مستوطنين وفلسطينيين في شمال الضفة الغربية، كما أفادت مصادر متطابقة. وأفاد شهود عيان ومصادر في أجهزة الأمن الفلسطينية أن مستوطنين من مستوطنة ايش كوديش التي بنيت بدون ترخيص من الحكومة الإسرائيلية هاجموا فلسطينيين في قرية قصرة جنوب نابلس.

وأوضحت هذه المصادر أن المستوطنين هاجموا حقول زيتون يملكها القرويون الفلسطينيون ورشقوا هؤلاء بالحجارة. وأصيب فلسطيني بالرصاص الحي الذي استخدمه المستوطنون كما أصيب اثنان آخران بالرصاص المطاطي الذي استخدمته قوات الأمن الإسرائيلية التي وصلت إلى المكان، حسب المصادر نفسها.

ومن جهتها أعلنت متحدثة عسكرية إسرائيلية لوكالة فرانس برس أن "صدامات جرت بين حوالي 200 فلسطيني و25 مدنيا إسرائيليا من سكان الضفة الغربية تبادلوا الرشق بالحجارة. واستخدمت قوات الأمن التي وصلت الى المكان تجهيزات لمكافحة الشغب لتفريقهم"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأكدت مصادر عسكرية استخدام الرصاص الحي من قبل المستوطنين. وأضافت ان فلسطينيين أصيبا بجروح خلال المواجهات. وتكثفت الصدامات منذ بداية العام بين المستوطنين في ايش كوديش والفلسطينيين. وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة "دفع الثمن" بمهاجمتهم فلسطينيين وأملاكهم ومساجد وكنائس ودعاة سلام إسرائيليين وحتى الجيش ردا على إجراءات الحكومة الإسرائيلية ضد المستوطنات.

ويعيش حوالي 360 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات الضفة الغربية والتي يعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية سواء بنيت بترخيص من الحكومة الإسرائيلية أو من دون ترخيص.

م. أ. م / م.س ( أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة