1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزير دفاع ألمانيا يواصل تفقد جنود بلاده في أفغانستان

خلال زيارته المفاجئة لمعسكرات الجيش الألماني في شمال أفغانستان وصف وزير الدفاع الألماني فرانس جوزيف يونج الوضع في المنطقة بأنه شديد التوتر، مؤكدا أن الجيش الألماني سيفعل ما بوسعه لتجنب وقوع ضحايا بين المدنيين.

default

زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الألماني لقندز

وسط إجراءات أمنية مشددة واصل وزير الدفاع الألماني فرانس جوزيف يونج تفقد قوات بلاده المتمركزة في أفغانستان اليوم الأربعاء (03 سبتمبر/أيلول 2008) في ثاني أيام زيارته للبلاد، التي وصل إليها بشكل مفاجئ أمس الثلاثاء. وغادر الوزير الألماني مدينة قندز الواقعة شمال أفغانستان مساء أمس متوجها إلى مزار شريف، أكبر مقر لتمركز القوات الألمانية في تلك الدولة.

­وخلال زيارته المفاجئة لمعسكر الجيش الألماني في مدينة قندز شمال أفغانستان أمس الثلاثاء أشاد يونج بإنجازات الجنود الألمان في أفغانستان ووصف الوضع في المنطقة بأنه"شديد التوتر". كما أبدى أسفه لمقتل ثلاثة مدنيين خلال الحادث، الذي كان الجيش الألماني طرفا فيه الخميس الماضي. وفي السياق نفسه أكد المسؤول الألماني خلال لقائه مع القائد البشتوني حاج أمان الله عثمان زاي أن الجيش الألماني سيفعل ما بوسعه لتجنب وقوع ضحايا بين المدنيين. وأمضى يونج عدة ساعات في معسكر الجيش الألماني الذي يتمركز فيه نحو 600 جندي ألماني تابعين لقوات المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان"إيساف " .

تدهور الوضع الأمني في أفغانستان

Verteidigungsminister Franz Josef Jung in Kundus 2

يونج أكد للمسؤولين الأفغان أن الجيش الألماني سيفعل ما بوسع لتجنب وقوع ضحايا مدنيين

وأحيطت زيارة يونج بالسرية التامة لأسباب أمنية، لاسيما أن البيانات الألمانية والأفغانية تشير إلى أن الوضع في أفغانستان قد ساء كثيرا. وأبلغت قيادات الجيش الألماني وزير الدفاع بأن مخاطر تنفيذ عمليات انتحارية ونصب كمائن مفخخة وشن هجمات صاروخية قد ازداد كثيرا. وقال يونج إنه يأمل في تحقيق محيط آمن للجيش في وقت قريب. واطلع يونج مجددا على المشاكل التي تواجه تدريب عناصر من رجال الشرطة الأفغانية وأشار إلى وجود حاجة للمزيد من الدعم والتنسيق في هذا الشأن.

كما عبر الوزير الألماني عن افتخاره بمستوى أداء جنوده في أفغانستان. وكان ضابط ألماني قد قتل الأربعاء الماضي في الهجوم، الذي استهدف دورية للجيش الألماني في أفغانستان. وقال بعض الجنود الألمان إن الحالة النفسية لكثير منهم متوترة. وتسبب الخوف من تعرض القوات الألمانية في أفغانستان لهجمات جديدة في إطلاق إنذار خاطئ أمس الثلاثاء بوجود مواد متفجرة بالقرب من معسكر الجيش في إقليم قندز بشمال أفغانستان.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من الهجوم الانتحاري الذي تعرضت له قافلة جنود ألمان أول أمس الاثنين على طريق شيرخان بندر شمال مدينة قندز وأسفر عن مقتل منفذ العملية ومدني أفغاني آخر دون إلحاق خسائر بالجنود الألمان. وتبين في تلك الأثناء أن الهجوم الذي تعرضت له قوات الجيش الألماني أمس شمال مدينة قندز كان انتحاريا. وذكر الخبراء الذين فحصوا مكان الحادث أن الانتحاري قام بتفجير 30 كيلوجراما من المواد المتفجرة في سيارته. وأعلنت حركة طالبان أمس مسئوليتها عن الهجوم.

مختارات