1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزير الدفاع الأمريكي: الولايات المتحدة باقية في أفغانستان

فيما يواصل البيت الأبيض مراجعة للإستراتيجية العسكرية في أفغانستان، أكد وزير الدفاع الأمريكي أن القوات الأمريكية لن تنسحب من هناك، محذرا من أن هزيمتها وقوات الحلف الأطلسي ستشكل انتصارا لتنظيم القاعدة.

default

غيتس وكلينتون يدعوان إلى انتظار الاستراتيجيات التي يعكف الرئيس الأمريكي باراك أوباما حاليا على مراجعتها

ذكر المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ليس أحد الخيارات التي يدرسها الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يعكف على وضع إستراتيجية جديدة للصراع هناك، وتقييم الاحتمالات المختلفة للحرب التي تدخل عامها التاسع. ويأتي ذلك في الوقت الذي يسعى فيه قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال ستانلي ماكريستال، مرارا إلى إرسال 40 ألف جندي إضافي لتعزيز صفوف القوات الأمريكية المتواجدة في أفغانستان والتي يبلغ عددها حاليا نحو 60 ألف جندي.

وقال المتحدث في تصريح صحافي أن أوباما سيستقبل بعد ظهر اليوم الثلاثاء في البيت الأبيض ممثلين عن الحزبين الديمقراطي والجمهوري من مجلسي النواب والشيوخ لإطلاعهم على تطورات النقاش الدائر حاليا داخل الإدارة الأميركية حول الإستراتيجية الواجب إتباعها في أفغانستان، مشيرا إلى أن أوباما لن يبلغهم حتى الآن بقراره النهائي في هذا الشأن، لاسيما فيما يتعلق بما إذا كان سيوافق على إرسال المزيد من القوات إلى هذا البلد. وأوضح البيت الأبيض أن اتخاذ القرارات النهائية ربما يستغرق أسابيع.

ويجد الرئيس الأميركي نفسه محصورا بين جنرالاته الذين يطالبون بإرسال مزيد من الجنود وبين رأي عام تشير استطلاعات الرأي إلى معارضته المتنامية لزيادة القوات في أفغانستان. وجاء الهجوم الذي قتل فيه ثمانية جنود أميركيين السبت الماضي قرب الحدود الباكستانية ليزيد حدة النقاش الدائر حول الوضع في أفغانستان. جدير بالذكر أن قسما لا يستهان به من أصدقاء أوباما الديمقراطيين يعارض إرسال مزيد من الجنود الأميركيين إلى أفغانستان.

"الولايات المتحدة ستبقى في أفغانستان"

Flash-Galerie Wahlen in Afghanistan 2009

قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال ستانلي ماكريستال، طالب مرارا بإرسال 40 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان

وفي مقابلة مع محطة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية شاركت فيها أيضا وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس مساء أمس "لن نغادر أفغانستان، ولا ينبغي أن يكون هناك شك في تصميمنا على البقاء هناك". ودعا غيتس وكلينتون إلى الانتظار في هدوء الاستراتيجيات التي يعكف الرئيس الأمريكي باراك أوباما حاليا على مراجعتها. من ناحيتها حذرت كلينتون من أن هذا النوع من القرارات المهمة لا ينبغي اتخاذه بشكل سريع.

وأضاف غيتس أنه ينبغي عدم السماح لمسلحي طالبان باستعادة السيطرة على مساحات كبيرة من أفغانستان، فمثل هذه السيطرة ربما تتيح لتنظيم القاعدة استخدام هذه الأراضي في تنظيم صفوفه وتعزيز قبضته على ذلك البلد، كما أنه سيتيح تجنيد المزيد من الجهاديين وجمع الأموال.

ورفضت كلينتون وغيتس بحث الخيارات التي تدرس للمضي قدما في أفغانستان مشيرين إلى الحاجة إلى إبقاء النصيحة سرية حتى يتوصل أوباما لقرار. ودعا غيتس في هذا الإطار المستشارين إلى أن يتحدثوا "بصراحة ولكن في الاجتماعات الخاصة" بشأن الإستراتيجية، معربا عن اعتقاده بأن القرارات التي سيتخذها الرئيس الأمريكي للمرحلة التالية من حملة أفغانستان ستكون من أهم القرارات في رئاسته.

جدير بالذكر أن قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال ستانلي ماكريستال، كان قد حذر الأسبوع الماضي من الفشل في أفغانستان ما لم يتم إرسال المزيد من القوات إلى هناك، مما دفع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيمس جونز إلى القول عبر الشبكات التليفزيونية بداية الأسبوع الجاري "إنه من الأفضل للنصيحة العسكرية أن تأتي من خلال التسلسل القيادي".

(ط.أ/ د ب أ/ رويترز/ أ ف ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات