وزير الداخلية الفرنسي يؤكد عودة 271 جهادياً | أخبار | DW | 06.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزير الداخلية الفرنسي يؤكد عودة 271 جهادياً

قال وزير الداخلية الفرنسي إن 271 مقاتلاً جهادياً، من بينهم 54 قاصراً، عادوا من سوريا والعراق وإن التحقيقات جارية معهم، مشيراً إلى أن خطر شن متشددين هجمات "كبير جداً". وتشير تقديرات إلى وجود نحو 700 فرنسي في صفوف "داعش".

قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولوم، في مقابلة صحفية إن فرنسا شهدت عودة 271 متشدداً من مناطق الحرب في العراق وسوريا وإن ممثلي الادعاء العام يقومون بالتحقيق معهم. وتقول التقديرات إن نحو 700 فرنسي يقاتلون في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، وتكافح فرنسا مثل دول أوروبية أخرى بشأن كيفية معالجة تدفق ما يسمى بالعائدين. وقال كولوم لصحيفة لو جورنال دو ديمانش إن من بين المتشددين الذين عادوا إلى فرنسا 217 بالغاً و54 حدثاً مع وجود بعضهم رهن الاحتجاز حالياً. وسئل كولوم عن عدد المتشددين الفرنسيين الذين قُتلوا في العراق وسوريا فقال للصحيفة إن من الصعب تأكيد المعلومات.

وقال كولوم إن خطر شن متشددين هجمات "كبير جداً" مشيراً إلى حادثين استهدفا الشرطة في قصر الإليزيه بباريس وإحباط سبعة مخططات حتى الآن هذا العام. وأضاف أنه تم رصد عدد متزايد من الأشخاص  في ظل نظام رصد وقائي للسلوك المتطرف حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 18500 شخص.

ويشار إلى أن قائد القوات الخاصة الفرنسية قد قال في يونيو/حزيران إن وحداته تشارك بشكل مباشر في معارك الشوارع في مدينة الموصل العراقية ولكنه نفى استهدافها بشكل خاص المتشددين المولودين في فرنسا الذين يقاتلون في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية". وشاركت فرنسا في تحالف تقوده الولايات المتحدة ويحارب تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق كما تدخلت أيضا في مالي لإنهاء تمرد إسلاميين هناك.

والجدير ذكره أن فرنسا تعرضت لهجمات إرهابية؛ إذ قتل مسلحون ومفجرون انتحاريون 130 شخصاً في باريس ومناطق محيطة بها في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015 كما قُتل أكثر من 100 شخص في هجمات أخرى شنها إسلامويون في فرنسا خلال العامين والنصف الأخيرين.

خ.س/و.ب (رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع