وزير الداخلية الألماني يدافع عن كاميرات التعرف على الوجوه التجريبي | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزير الداخلية الألماني يدافع عن كاميرات التعرف على الوجوه التجريبي

رفض وزير الداخلية الألماني التحفظات على تقنية التعرف على الوجوه بشكل آلي والتي يتم تجريبها حالياً في إحدى محطات القطار في برلين. هذا فيما طالبت مفوضة الحكومة لحماية خصوصية البيانات، بوقف المشروع مؤقتاً.

رفض وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزير، تحفظات البعض على تقنية التعرف على الوجوه بشكل آلي والتي يتم تجريبها حالياً في محطة قطارات زود كرويتس في العاصمة برلين. وقال الوزير خلال زيارة تفقدية للمحطة اليوم الخميس (24 آب/أغسطس 2017) إن هذه التحفظات تستند إلى معلومات خاطئة. ودافع الوزير عن كاميرات الفيديو التي تحتوي على تقنية التعرف على الوجوه معتبرا هذه التقنية مكسباً للأمن.

وكان الوزير قد قال في تصريح للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني ARD اليوم الخميس إنه إذا نجح الاختبار الحالي الذي يجرب برنامجاً لهذه التقنية في محطة قطارات "زود كرويتس" في برلين فسوف يمثل ذلك مكسباً للأمن. وأعلن الوزير أنه سيتم بناء على نتائج الاختبار البت فيما إذا كانت هذه التقنية ستعتمد رسمياً أم لا وتحت أي ظروف.

وقال الوزير العضو في الحزب المسيحي الديمقراطي إنه وفي ضوء خطر الإرهاب "فإننا لا نريد رفض حياتنا الحرة". وشدد الوزير على ضرورة أن تؤخذ حماية المواطن في الاعتبار عند البت في هذه القضية. واستمع الوزير لتوضيحات خبراء الشرطة الجنائية بشأن مشروع تجربة هذه التقنية في إحدى محطات القطار في برلين وهو المشروع الذي يستمر ستة أشهر.

من جانبها طالبت مفوضة الحكومة لحماية خصوصية البيانات، أندريا فوسهوف، بوقف المشروع مؤقتاً. وقالت في تصريح لصحيفة "برلينر تسايتونغ" الألمانية اليوم الخميس إن المتطوعين في المشروع البالغ عددهم نحو 300 مشارك لم يبلغوا بجوانبه بشكل كاف. ورأت فوسهوف ضرورة أن تحصل الشرطة الاتحادية على تصريح جديد لهذا المشروع وأن تتوقف التجربة إلى أن تحصل الشرطة على التصريح. 

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات