وزير الخارجية السعودي يبحث ملفات المنطقة مع الرئيس السوري | سياسة واقتصاد | DW | 05.01.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزير الخارجية السعودي يبحث ملفات المنطقة مع الرئيس السوري

وصل وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ظهر اليوم الثلاثاء إلى دمشق حيث أجرى مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد تناولت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشرك وقضايا إقليمية.

default

زيار ة الأمير فيصل مؤشر على عودة تفعيل خط العلاقات الدبلوماسية بين دمشق والرياض

وصفت مصادر دبلوماسية عربية وأجنبية زيارة وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل اليوم إلى سوريا بأنها "مؤشر على عودة تفعيل خط العلاقات الدبلوماسية بين دمشق والرياض بعد غياب بضع سنوات من التشاور والتعاون في الملفات الرئيسة للمنطقة".وكان الفيصل قد وصل إلى دمشق ظهر اليوم في زيارة قصيرة للعاصمة السورية وتوجه مباشرة للقاء بشار الأسد لأجراء مباحثات مشتركة تتعلق بمتابعة ما تم وضعه في أجندة لقاءات القيادتين السورية والسعودية خلال الأشهر الماضية.

الفيصل يحث على التشاور و العمل العربي الجدي

Karte Jemen Yemen Englisch

الرياض ودمشق تؤكدان حرصهما على سلامة ووحدة أراضي اليمن

وصرح وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل خلال مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس السوري أنه نقل رسالة من الملك عبد الله بن عبد العزيز للرئيس السوري بشار الأسد تتعلق بالأوضاع في المنطقة مشددا على أنه حان وقت "التشاور والعمل العربي الجدي". وأضاف الفيصل أن "كل الملفات على بساط البحث ونعمل على مصالحنا وأن لبنان من ضمن البحث".

وفيما يتعلق بالوضع في العراق، قال الفيصل أن "الطرفين ( السعودي والسوري) يتمنيان أن تأتي الانتخابات (التشريعية) المقبلة بحل المشكلات الأساسية التي تعرض العراق لها". كما أكد الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية السعودي سعود الفيصل حرص بلادهما على سلامة ووحدة أراضي اليمن ووحدة الصف الفلسطيني، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وتأتي زيارة الفيصل لدمشق بعد عدة زيارات متبادلة في الأشهر الأخيرة من العام الماضي قام بها مسئولون سعوديون على مستويات عليا. كما تأتي الزيارة بعيد استقبال الرياض خلال اليومين الماضيين وزير خارجية تركيا أحمد داوود أوجلو ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الذي أعلن من الرياض قرب التوصل إلى حل لملف المصالحة الفلسطينية.

سوريا المحطة الثانية بعد مصر

ووصل سعود الفيصل إلى دمشق قادما من مدينة شرم الشيخ المصرية حيث استقبله الرئيس المصري حسني مبارك، ليسلمه رسالة من العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز حول الوضع الإقليمي ورؤية المملكة للتطورات في المنطقة.

وصرح وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن اللقاء تناول التطورات في المنطقة ورؤية الطرفين المصري والسعودي لها مؤكدا على تطابق وجهات نظر البلدين حيالها. وأكد أبو الغيط على وقوف مصر إلى جوار السعودية ومساندتها وتأييدها في كل الإجراءات والجهود التي تقوم بها للتصدي لأي محاولات لاختراق الحدود السعودية.

(ه.إ/د.ب.أ/أ.ف.ب/رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات