1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزير الخارجية الألماني يبدأ من تركيا جولة شرق أوسطية تشمل عدة دول خليجية

وزير الخارجية الألماني فيسترفيله يبأ جولة شرق أوسطية بزيارة تركيا لبحث فرص انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي ودورها في عملية السلام، وسيزور فيسترفيله الخليج لبحث سبل التعاون الاقتصادي ومكافحة الإرهاب ودعم عملية السلام.

default

سيزور وزير الخارجية الألماني خلال جولته تركيا وعدة دول خليجية لبحث التعاون الاقتصادي وسبل محافحة الإرهاب

بدأ وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله اليوم الأربعاء (06 يناير/ كانون الثاني 2010) أول جولة سياسية طويلة منذ توليه منصب وزير الخارجية في ألمانيا. وتشمل الجولة عدداً من المحطات تضم تركيا وعددا من دول منطقة الخليج العربي. ويستهل فيسترفيله جولته بزيارة لتركيا التي التقى فيها بوزير بنظيره التركي أحمد داود أوغلو، وشملت محادثات الوزيرين موضوع انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وموقف ألمانيا منها. إضافة إلى لقائه وزير الخارجية التركي سيلتقي الوزير الألماني أيضاً كلاً من الرئيس التركي عبد الله جول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

فيسترفيله يشيد بالإصلاحات التي شهدتها تركيا

وفي حديث للصحافيين بعد لقاءه وزير الخارجية التركي أوغلو أشاد فيسترفيله بالإصلاحات التي عرفتها تركيا في العديد من المجالات، مطالباً الحكومة بالمزيد من الجهد في هذا الصدد. وتشمل المباحثات الألمانية التركية أيضاً تداعيات الشأن الأفغاني والخلاف النووي مع إيران، إضافة إلى تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والدور الذي تلعبه تركيا في هذا الشأن.

الجدير بالذكر أن الحزب الاجتماعي المسيحي، الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وشريك الحزب الديمقراطي الحر الذي يتزعمه فيسترفيله، قد أعرب عن معارضته لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بالرغم من أن اتفاقية الائتلاف الحكومي الذي يضم الأحزاب الثلاثة المذكورة أشارت إلى أن نتيجة المفاوضات مع تركيا لا تزال مفتوحة.

جولة الخليج تشمل بحث التعاون الاقتصادي وسبل مكافحة الإرهاب

Palästinenser Westjordanland Deutschland Guido Westerwelle bei Salam Fayyad

تعتبر زيارة فيسترفيله الثانية من نوعها للمنطقة بعد زيارة قام بها لإسرائيل وللأراضي الفلسطينية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي

هذا ويغادر وزير الخارجية الألماني تركيا بعد غد الجمعة (08 يناير/ كانون الثاني 2010) متوجهاً إلى المملكة العربية السعودية، ومن ثم إلى قطر والإمارات العربية المتحدة، وذلك حسب تصريحات وزارة الخارجية. ومن المتوقع أن يركز الوزير الألماني في أول زيارة له لمنطقة شبه الجزيرة العربية على سير عملية السلام في الشرق الأوسط، والتي لم تحرز أي تقدم منذ فترة طويلة. وتعتبر السعودية من الدول التي تلعب دوراً كبيراً في دفع عجلة السلام في المنطقة.

ويرافق فيسترفيله في جولته الخليجية وفد كبير يضم عدداً من مدراء الشركات ورجال الأعمال الألمان، إذ يأمل العديد منهم في أن تمهد هذه الزيارة لتعاون اقتصادي منشود أقوى مع دول الخليج العربي، ومن بين هؤلاء روديجر غروبه، رئيس شركة السكك الحديدية الألمانية/ دويتشه بان الذي وقع في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي مع الحكومة القطرية عقوداً تبلغ قيمتها عدة مليارات لتطوير شبكة سكك حديدية في المنطقة. ويأمل غروبه في أن توقع شركته المزيد من العقود المماثلة مع دول خليجية أخرى.

ومن المقرر أن يبحث وزير الخارجية الألماني مع نظرائه في الرياض والدوحة وأبو ظبي أيضاً سبل مكافحة الإرهاب الدولي والأحداث الجارية في اليمن، قبل أن يختتم زيارته يوم الاثنين المقبل عائداً إلى برلين. وتعتبر هذه الزيارة الثانية من نوعها للمنطقة، بعد زيارة غيدو فيسترفيله لإسرائيل وللأراضي الفلسطينية عقب توليه منصب وزير الخارجية في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

(ي.أ/ د.ب.أ/ رويترز)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع