1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزير الخارجية الألماني يبحث في الرياض عملية السلام والأوضاع في اليمن

أجرى وزير الخارجية الألماني فيسترفيله في الرياض مباحثات مع كبار المسؤولين السعوديين تركزت على عملية السلام في الشرق الأوسط والأوضاع في اليمن، إضافة إلى الملف النووي الإيراني وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية.

default

وزير الخارجية الألماني يبحث في الرياض عددا من الملفات الساخنة كالبرنامج النووي الإيراني والأوضاع في اليمن

استقبل العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، في الرياض وزير الخارجية الألماني، جيدو فيسترفيله، والوفد المرافق له مساء اليوم السبت. وقالت مصادر مرافقة للوزير الألماني إن محادثات الوزير الألماني مع الملك السعودي تناولت جملة من القضايا في مقدمها العملية السلمية في الشرق الأوسط. وأضافت المصادر أن الوزير الألماني جدد للعاهل السعودي التزام بلاده بالعمل على دفع العملية السلمية في المنطقة وصولا إلى تحقيق قيام الدولتين ودعم الحكومة الألمانية لمبادرة السلام العربية التي تبنتها قمة بيروت العربية عام 2002.

كما جدد الوزير فيسترفيله رفض بلاده"القاطع" لامتلاك إيران أسلحة دمار شامل من شأنها تعريض أمن منطقة الخليج للخطر. وأردفت المصادر أن الوزير الألماني أعرب للملك عبد الله عن نية بلاده سحب قواتها من أفغانستان تمهيدا لتسليم مهام حفظ الأمن في ذلك البلد للقوات الأفغانية. يشار إلى أنه يرافق فيسترفيله في جولته الخليجية وفد كبير يضم عددا من مديري الشركات ورجال الأعمال الألمان، وبينهم روديجر جروبه، رئيس شركة السكك الحديدية الألمانية(دويتشه بان).

الملف اليمني في صلب اللقاء

Jemen Altstadt von Sanaa Stadttor Bab el Jemen

جيدو فيسترفيله يؤكد على ضرورة العمل على استقرار اليمن في مواجهة نشاط الجماعات الإرهابية

كما أعرب الوزير الألماني في هذه الزيارة عن قلق بلاده إزاء التطورات في اليمن، مؤكدا أن برلين والرياض معنيتان بيمن مستقر وعدم تحول أراضيه إلى ملجأ للإرهابيين وذلك نقلا عن وكالة رويترز. وأضاف "نحن ندعم الجهود الدولية من أجل العمل على استقرار اليمن"، مؤكدا ذلك من خلال دعم مؤسسات الدولة المعنية بالحفاظ على أمن البلاد ومحاربة المتطرفين.

وكان وزير الخارجية الألماني قد عقد اجتماعا مع نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل في الرياض تركز حول عملية السلام في الشرق الأوسط والأوضاع في اليمن، إضافة إلى الملف النووي الإيراني وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية.

فيسترفيله: "الالتزام بخارطة الطريق ضروري لإحياء عملية السلام"

Israelische Siedlung Maale Adumim im Westjordanland

فسترفيله يؤكد أن تجميد الاستيطان هو جزء من خارطة الطريق

وفي الشأن الشرق أوسطي، قال فيسترفيله إن تجميد الاستيطان هو جزء من خارطة الطريق. وقال للصحافيين إن "التزامات خارطة الطريق تشكل جزءا أساسيا مهما لإحياء عملية السلام"، مضيفا أن "ذلك يشمل أيضا تجميد الأنشطة الاستيطانية". كما أكد أن "هذه ليست فقط وجهة نظر وموقف الحكومة الألمانية، بل أيضا الموقف الذي عبر عنه الاتحاد الأوروبي ككل".

ومن جانبه، أوضح وزير الخارجية السعودي أن المملكة ترى أهمية تكثيف الجهود الرامية إلى جعل منطقة الشرق الأوسط والخليج خالية من أسلحة الدمار الشامل وخاصة الأسلحة النووية بما في ذلك البرنامج النووي الإسرائيلي. وأضاف أن "هذا الأمر من شأنه توفير الأمن والسلام لجميع دول المنطقة ولا يجعل هنالك مبرراً لانتشار الأسلحة النووية في المنطقة". كما وصف المباحثات بين الجانبين" بالبناءة والإيجابية"، خاصة في ظل الرغبة المشتركة في توسيع العلاقات الثنائية والدفع بها إلى آفاق أرحب في عديد من المجالات الاقتصادية والثقافية والتقنية والطبية وغيرها.

(هــــــ.ع/ د.ب.ا/ا.ف.ب/رويترز)

مراجعة: لؤي المدهون

مختارات