1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزيرا البيئة والاقتصاد الألمانيان يرفضان فكرة إغلاق المفاعلات النووية

وزير البيئة الألماني يعتبر المفاعلات النووية القديمة مصدرا للخطر ويرفض فكرة إغلاق جميع المفاعلات أو تعديل قواعد تشغيلها. وزير الاقتصاد يؤكد أن الاستغناء عن الطاقة النووية حاليا غير ممكن من الناحية الاقتصادية.

default

وزير البيئة الألماني، زيجمار جابرييل

رفض وزير البيئة الألماني، زيجمار جابرييل إجراء أية تعديلات على قواعد تشغيل المفاعلات النووية على الرغم من وقوع بعض الحوادث مؤخرا في مفاعلي كرومل وبرونزبوتيل. وقال جابرييل في مقابلة تلفزيونية أجراها معه تلفزيون دويتشه فيله إن المفاعلات النووية القديمة هي التي تسبب المخاطر وبالتالي فإنه من الأفضل إغلاقها وتشغيل المفاعلات النووية الجديدة لوقت أطول.

Feuer in Krümmel

مفاعل كرومل الأألماني

كما أكد الوزير الألماني أن المشاكل التي حدثت مؤخرا ليست بالضرورة ناجمة عن أخطاء من قبل الشركة التي تدير هذه المفاعلات أو الموظفين العاملين فيها، معربا عن قناعته التامة بأن العاملين يؤدون وظائفهم على أكمل وجه. وقال إنه حسب قانون الطاقة النووية، فإن المفاعلات النووية القديمة يجب أن تغلق أولاً، ولكن شركات الطاقة لا تريد فعل ذلك. وأرجع السياسي الالماني ذلك لسبب بسيط جداً وهو أن هذه المفاعلات القديمة قد سددت كل ما عليها من مستحقات مالية، وبالتالي فهي تحقق الآن ربحاً أكثر من المفاعلات النووية الجديدة، أي بما يقارب المليون يورو يومياً، حسب تقديرات الوزير الألماني الذي أكد في هذا السياق أن السلامة يجب أن تأتي أولاً وقبل أي اعتبارات ربحية.

"يجب معرفة الأخطاء التي نجم عنها الحادث "

Bildgalerie Atomkraft in Deutschland Brand in Atomkraftwerk Krümmel

مفاعل كرومل النووي

وأضاف جابرييل أن وزارته ستسعى إلى العمل على إغلاق المفاعلات القديمة، كما أنها ستظل متيقظة في متابعة سير أعادة العمل في المفاعلات النووية التي حصلت فيها الحوادث مثل المفاعل كرومل الذي يبعد عن مدينة هامبورغ شمال ألمانيا نحو ثلاثين كيلو متراً، مشيرا إلى أن هذا المفاعلات لن تستأنف عملها قبل التأكد من أن كل شيء فيها يعمل بالشكل المطلوب.

وكشف السياسي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن أن شركة فاتينفال السويدية المسؤولة عن تشغيل المفاعلين، وافقت أخيراً على السماح للسلطات الألمانية بالتحدث مع العاملين الذين كانوا متواجدين وقت الحادث في المفاعل. وأكد في هذا الإطار أن الغرض ليس وضع هؤلاء العاملين موضع الاتهام، ولكنه أكد أن الحكومة تريد فقط اكتشاف ما الذي حدث بالفعل لمعرفة كيفية التعامل مع الأمر في المستقبل. وأضاف أنه سيتم الحديث معهم خلف الأبواب المغلقة، مؤكدا عدم وجود نية لتحميلهم مسئولية الحادث.

والجدير بالذكر أن شركة فاتينفال قامت بإعفاء برونو توماوسكي مسؤول قطاع الشركة النووي في ألمانيا من مهامه بعد اعترافها بحدوث أخطاء أدت إلى حريق في إحدى المحطات الفرعية لمحولات الكهرباء بمفاعل كرومل وحدوث ماس كهربي في مفاعل برونزبوتيل.

"إحلال الطاقة البديلة بسرعة غير ممكن"

Michael Glos Porträt

وزير الاقتصاد الألماني، ميشائيل جلوز

من ناحية أخرى، صرح وزير الاقتصاد الألماني ميشائيل جلو في لقاء مع القناة التلفزيونية الألمانية الثانية (زد.دي.اف) أنه يعتقد بأن القائمين على مفاعلي كرومل وبرونزبوتيل لم يتصرفوا بكياسة في تلك الأزمة. وأضاف: "أنا مع الشفافية التامة وبالطبع مع تقليل المخاطر بقدر المستطاع. ومن الواضح أن هناك أخطاء حدثت هناك." لكنه أضاف أيضاً أن مفهوم الأمان يعني من ناحية أمان العمل في المفاعل النووي، كما يعني على الجانب الآخر أيضاً الأمان فيما يتعلق بضمان توفير احتياجات المستهلكين، مؤكداً على أنه من غير الممكن تبديل هذه المفاعلات النووية بسرعة بالطاقات البديلة، لأن ألمانيا ـ في رأيه ـ تحتاج إلى طاقة هائلة للاستمرار في الإنتاج الصناعي، وإغلاق المفاعلات بشكل فوري يعني أن يفقد عدد هائل من المواطنين وظائفهم، على حد قوله.

مختارات