1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزراء دفاع الناتو يقررون استخدام طائرات الأواكس الاستطلاعية في أفغانستان

وافق حلف الناتو في بروكسل على تعزيز بنية قيادة الحلف في أفغانستان من خلال استخدام طائرات أواكس الاستطلاعية. هذه الخطوة أثارت جدلا في الأوساط الحزبية الألمانية وتساؤلات حول جدوى استخدام هذه الطائرات في الأجواء الأفغانية.

default

بعد تسوية مع باريس أقر وزراء حلف الناتو نشر طائرات الأواكس في أفغانستان

قرر وزراء دفاع الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي (ناتو) بالإجماع اليوم الجمعة (12 حزيران/ يونيو 2009) في اجتماعهم في بروكسل استخدام طائرات استطلاع من طراز أواكس في أفغانستان. ومن المتوقع أن تستعين القوات التابعة للحلف في القريب العاجل بثلاث أو أربع طائرات استطلاع من هذا الطراز لمراقبة المجال الجوي المدني في أفغانستان.

وجاء القرار بعد مرور ما يقرب من عام على الجدل الذي أثارته فرنسا حول تسوية تمويل القوات التابعة للحلف التي تعمل في أفغانستان. وفي هذا السياق أعلن وزير الدفاع الفرنسي، هيرفيه موران، أن بلاده قد رفعت معارضتها لمثل هذه الخطوة بعد التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن، ينص على خفض مشاركة باريس في تكاليف نشر هذه الطائرات على وجه الخصوص.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن دبلوماسي فرنسي قوله إن "الكلفة بالنسبة لفرنسا قدرت بمليونين إلى ثلاثة ملايين يورو سنويا". يشار إلى أنه من أصل المائة مليون يورو التي سيتكلفها سنويا استخدام هذه الطائرات في أفغانستان، كان على باريس أن تدفع 15 مليون يورو، ما عدا المصاريف المرتبطة بطائرات التموين والشحن.

وزارة الدفاع الألمانية ترحب بالقرار

Verteidigungsminister Franz Josef Jung in Kundus 1

وزير الدفاع الألماني يعتبر خطوة نشر طائرات الاستطلاع في أفغانستان مصلحة ألمانية

وفي رد فعله على القرار أشاد وزير الدفاع الألماني، فرانس جوزيف يونج، بالإجماع الذي حظيت به هذه الخطوة، مشيرا إلى أن الجيش الألماني شارك بأكثر من النصف في عمليات النقل الجوي، فضلا عن أن الاستطلاع الجوي منوط بالكامل بالقوات الألمانية. وتابع يونج حديثه قائلا: "وبناء على ذلك، فإن من مصلحتنا زيادة التأمين الجوي في أفغانستان". تجدر الإشارة إلى أن الأطقم الألمانية تمثل ثلث طواقم طائرات الأواكس التابعة للحلف والمتمركزة في جايلنكيرشن غرب ألمانيا وتتحمل ألمانيا نحو 24 مليون يورو من نفقات هذا النوع من الطائرات، وفق ما نقله موقع تاجز شاو الالكتروني.

وكانت ألمانيا قد طالبت منذ أشهر بطائرات اواكس لتأمين أمن حركة الطيران المدني في أفغانستان. كما يأتي ذلك في ضوء ما قالته مصادر في وزارة الدفاع الألمانية بأنه تجري الآن الاستعدادات لتسيير رحلة جوية مباشرة بين فرانكفورت وكابول، حيث من المتوقع أن يدخل ذلك حيز التنفيذ الأسبوع القادم، وذلك حسب موقع تاجز شاو الالكتروني.

جدل في الأوساط الحزبية الألمانية

AWACS und NATO Symbole

جدل في الأوساط الحزبية الألمانية حول مشاركة الأواكس في أفغانستان

من ناحيته، انتقد ممثل كتلة اليسار في لجنة الشؤون الدفاعية في البرلمان الألماني، باول شيفر، قرار الناتو المتعلق باستخدام طائرات الأواكس في أفغانستان وشكك في طبيعة "المهمة المدنية" لهذه الطائرات. ونقل موقع تاجز شاو الالكتروني عن شيفر قوله إن هذه الطائرات ستشكل محطات تنسيق للعمليات العسكرية التي تقوم بها الطائرات الحربية. كما أكد أن حزبه سيصوت ضد هذا القرار في مداولات مجلس النواب الألماني حول هذا الخصوص.

أما بيرند زيبرت، المتحدث باسم الشؤون الدفاعية عن التحالف المسيحي الديمقراطي، والمكون من الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، فقد رحب بهذا القرار. كما رحب في الوقت ذاته بالاستجابة الفرنسية لنشر مثل هذه الطائرات، بعد أن كانت تبدي معارضة شديدة لاستخدامها.

هل إرسال طائرات الأواكس ضرورة؟

ومن ناحيته، طلب قائد قوات الحلف الأطلسي الجنرال، جون بانتز كرادوك، نشر طائرات اواكس في تموز/يوليو 2008. ومع ذلك، يعتبر الفرنسيون أن استخدام طائرات اواكس في أفغانستان ليس بالواقع ضروريا، إذ إن الأولوية يجب أن تكون لمروحيات ولطائرات من دون طيار ولوسائل حماية إضافية للجنود. غير أن وزير الدفاع الفرنسي قد أقر أمس الخميس بأن طائرات الاواكس قد تكون في النهاية مفيدة لأن "الوسائل الجوية الأميركية في أفغانستان سوف تزداد سريعا" مع مضاعفة عدد القوات الأميركية في هذا البلد قبل نهاية العام.

يذكر أن الحلف الأطلسي يمتلك أسطولا من 18 طائرة اواكس من طراز إي-3آي من صنع شركة بوينغ تحتوي على أنظمة الكترونية تتيح لها تنظيم حركة الطيران ومنع أي اصطدامات. وبالمقابل، فإن قدرتها على رصد طائرات عدوة لن تساعدهم كثيرا في أفغانستان كون حركة طالبان لا تمتلك طائرات.

حاجة الشرطة الأفغانية للمساعدة

Afghanistan die afghanische nationale Armee in Kabul Kampfeinsatz

وزير الدفاع الأفغاني: "أفضل طريقة للمساعدة هي تمكين أفغانستان من توفير أمنها بنفسها"

وفي سياق ذي صلة، حث الأمين العام لحلف الناتو، ياب دي هوب شيفر، اليوم الجمعة أعضاء الحلف على تقديم مزيد من التدريبات للشرطة الأفغانية وإمدادها بمعدات أفضل لمساعدتها في مواجهه هجمات المتمردين، لاسيما حركة طالبان. كما أوضح أن القوات الأفغانية تتولى قيادة أكثر من نصف الهجمات التي تنفذ ضد التمرد الذين تقوده طالبان.

وفي الإطار ذاته، ناشد وزير الدفاع الأفغاني، عبد الرحيم وراداك، حلف شمال الأطلسي منح بلاده المزيد من المدربين والمزيد من الدعم المالي للجيش والشرطة. كما أكد على هامش اجتماع وزراء دفاع الحلف في بروكسل أن "أفضل طريقة للمساعدة هي تمكين أفغانستان من توفير أمنها بنفسها".

(هــــــ.ع/ د.ب.ا/ أ.ف.ب/إيه أر دي)

تحرير: سمر كرم

مختارات