1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

وزارة الخارجية الالمانية: المحادثات مع لاريجاني وجليلي "بناءة"

صرحت مصادر في وزارة الخارجية الألمانية أن اللقاء، الذي جمع بين وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير وكبير المفاوضين النوويين الإيرانيين الجديد سعيد جليلي، كان "بناء وعلى درجة عالية من الصراحة".

default

سعيد جليلي

أشارت مصادر ألمانية أن اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير وكبير المفاوضين النوويين الإيرانيين الجديد سعيد جليلي كان "بناء وعلى درجة عالية من الصراحة". وكان شتاينماير قد التقى علي لاريجاني، كبير المفاوضين الإيرانيين السابق في الملف النووي وخليفته في المنصب جليلي في وقت متأخر من يوم أمس الخميس في مدينة هامبورغ الألمانية لمناقشة البرنامج الإيراني لتخصيب اليورانيوم والذي أثار مخاوف الغرب من إمكانية تطوير إيران لأسلحة نووية.

وأشارت مصادر الخارجية الألمانية إلى أن شتاينماير دعا الإيرانيين إلى التعاون مع خافيير سولانا، المنسق الأعلى للسياسة الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل الأزمة. وتقول إيران إن برنامجها النووي لا يهدف سوى إلى إنتاج الطاقة وعقد الاجتماع بناء على طلب الجانب الإيراني وتناول أيضا قضايا إقليمية. وكان المسؤولان الإيرانيان قد التقيا سولانا في روما في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

خطر العزلة الدولية

Iran Atomstreit - Iranische Atomanlage Buschehr

مفاعل بوشهر النووي في إيران

ووصف سولانا تلك المحادثات بأنها "بناءة" لكنه قال إن العقوبات ضد إيران ستستمر لحين التوصل إلى اتفاق لحل النزاع حول البرنامج النووي الإيراني. وتسعى إيران إلى الحيلولة دون زيادة العزلة الدولية المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي قبل أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا بفرض المزيد من العقوبات عليها في تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

يذكر أن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا أوضحت لإيران نهاية أيلول/سبتمبر الماضي أنها قد تواجه المزيد من العقوبات الدولية ما لم تتوقف عن تخصيب اليورانيوم.

كما أعلنت الولايات المتحدة أمس فرض المزيد من العقوبات على إيران استهدفت وحدة عسكرية من القوات الخاصة وبنوكا يشتبه بأنها تدعم "الإرهاب" وتطوير الأسلحة النووية. فقد اعتبرت واشنطن أكبر ثلاثة بنوك في إيران وفيلق الحرس الثوري الإسلامي منظمات تدعم "الإرهاب" في تصعيد للضغوط على طهران لوقف برنامجها النووي المزعوم . ووصفت إيران العقوبات بأنها "لا قيمة لها".

مختارات

روابط خارجية