1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وثائق: الاتحاد الأوروبي هدف رئيسي للتجسس الأمريكي

استنادا إلى وثائق للموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية ادوارد سنودن، أكدت مجلة دير شبيغل الألمانية أن الاتحاد الأوروبي كان ضمن الأهداف الرئيسية لتجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية وبصفة خاصة ألمانيا وفرنسا.

أكدت مجلة دير شبيغل الألمانية السبت (10 آب/ أغسطس) أن الاتحاد الأوروبي كان ضمن الأهداف الرئيسية لتجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية، مستندة إلى وثائق للموظف السابق لدى الاستخبارات الأمريكية ادوارد سنودن الذي لجأ إلى روسيا.

وأوردت المجلة أن وكالة الأمن القومي الأمريكية أشارت في تقرير يرجع إلى نيسان/أبريل الماضي أن قضايا السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي والتجارة الدولية والاستقرار الاقتصادي تندرج ضمن الأهداف الرئيسية للمراقبة.

وفي هذا الإطار، أقامت الوكالة الأمريكية مقياسا من درجة أولى (أكبر اهتمام ممكن) إلى درجة خامسة (اهتمام محدود) أدرجت ضمنه المسائل الثلاث المذكورة في الدرجة الثالثة، وفق المصدر نفسه الذي أشار إلى أنه اطلع على وثائق سنودن.

الأولوية لقضايا السياسة الخارجية والاستقرار الاقتصادي

وتابعت المجلة الألمانية أن القضايا المتصلة بالتكنولوجيات الجديدة وأمن الطاقة ومسائل الغذاء ليست في المقابل ضمن أولويات الأمريكيين الذين أدرجوها في الدرجة الخامسة. ومن بين البلدان التي يستهدفها برنامج التجسس لوكالة الأمن القومي الأمريكية حلت ألمانيا وفرنسا واليابان في المستوى نفسه متقدمة على إيطاليا وإسبانيا. وأعطيت الأولوية لقضايا السياسة الخارجية لألمانيا والاستقرار الاقتصادي والأخطار التي تهدد القطاع المالي والتي صنفت في الدرجة الثالثة.

Edward Snowden verlässt Flughafen Moskau

مفجر فضيحة التجسس لوكالة الأمن القومي الأمريكية المستشار السابق في الاستخبارات الأمريكية ادوارد سنودن الذي لجأ الى روسيا

وكانت وزيرة العدل الألمانية سابينه لويتهويسر شنارنبرغر قد دعت الاثنين الماضي الاتحاد الأوروبي إلى أن يؤمن لنفسه الوسائل اللازمة لمعاقبة الشركات الأمريكية التي تتجسس على أجهزة استخبارات أجنبية. وقالت وزيرة العدل في مقابلة مع الصحيفة المحافظة دي فيلت "نحتاج إلى سلسلة إجراءات على مستوى الاتحاد الأوروبي ضد التجسس الواسع من قبل الأجهزة السرية الأجنبية". وأضافت أن "المؤسسات الأمريكية التي لا تحترم هذه الإجراءات يجب أن تستبعد من الأسواق الأوروبية".

التجسس طال مكاتب وبعثات أوروبية

وكانت دير شبيغل قد أكدت في نهاية حزيران/ يونيو، استنادا إلى وثائق لادوارد سنودن، أن الوكالة الأمريكية المتهمة بالتجسس على اتصالات إلكترونية عالمية في إطار برنامج "بريزم"، استهدفت مكاتب الاتحاد الأوروبي في بروكسل والبعثة الدبلوماسية للاتحاد في واشنطن، لافتة إلى أن التجسس طال أيضا بعثة الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة.

وأصبحت فضيحة التجسس التي انشغلت بها الصحف الألمانية لأسابيع مشكلة مزعجة للمستشارة أنغيلا ميركل قبل انتخابات تجرى يوم 22 سبتمبر/ أيلول. والمراقبة الحكومية للمواطنين مسألة حساسة في ألمانيا بسبب تاريخ تعرض المواطنين للمراقبة إبان الحقبة الشيوعية في الشرق وقبله في عهد الحكم النازي.

ع.ش/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة