1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن وبكين تتفقان على قرار ملزم بشأن سوريا

ذكرت مصادر دبلوماسية أمريكية في نيويورك أن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على ضرورة صدور قرار في مجلس الأمن الدولي ملزم بشأن تفكيك الأسلحة الكيماوية السورية. جاء الاتفاق بعد لقاء وزيري خارجية البلدين في نيويورك اليوم.

أعلن مسؤول أمريكي الخميس (26 أيلول/سبتمبر 2013) أن الصين والولايات المتحدة متفقتان على ضرورة التوصل إلى قرار "ملزم" في مجلس الأمن الدولي حول تفكيك الترسانة الكيماوية السورية. وقال المسؤول، في ختام لقاء بين وزيري الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الصيني وانغ يي، إن "الوزيرين متفقان على ضرورة التوصل إلى قرار ملزم" حول سوريا. لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت بكين، التي تمتلك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي، ستدعم نص مشروع القرار الذي يجري إعداده حالياً.

وأضاف المسؤول الكبير في وزارة الخارجية: "بالنسبة لسوريا كان الوزيران متفقين على ضرورة التوصل إلى قرار ملزم في مجلس الأمن الدولي". وأضاف المصدر نفسه أن الوزيرين يعتبران أيضاً أنه "من الضروري التحرك بسرعة"، مضيفاً أن "على منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أيضاً أن تتحرك بسرعة". لكنه رفض القول ما إذا كان الوزيران بحثا مسألة كيفية تفعيل أي قرار يصدر عن المجلس خلال لقائهما في أحد فنادق نيويورك. كما لم يتضح بعد ما إذا كانت بكين ستدعم مشروع القرار الجديد الذي تجري صياغته بين الولايات المتحدة وروسيا لوضع الترسانة الكيماوية السورية تحت إشراف دولي.

على صعيد متصل، قال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، الخميس إن روسيا مستعدة للمساعدة في حراسة مواقع الأسلحة الكيماوية بسوريا وتدمير ترسانة الرئيس بشار الأسد من هذه الأسلحة، لكن لن يتم شحن أي سلاح كيماوي إلى روسيا لتدميره هناك.

وحدد ريابكوف بعض المساهمات التي ترغب موسكو في تقديمها لتنفيذ اتفاق أمريكي روسي يدعو إلى تدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف العام المقبل. ولا تتمتع سوى روسيا والولايات المتحدة بالقدرة على معالجة الذخائر المزودة بغازات الخردل أو السارين أو السيانيد. لكن القانون الأمريكي يحظر إدخال الأسلحة الكيماوية.

ح.ع.ح/ ي.أ (أ.ف.ب/رويترز)