1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

واشنطن تندد بتراجع حقوق الإنسان في العالم

انتقدت الولايات المتحدة في التقرير السنوي لأوضاع حقوق الإنسان في العالم الذي نشرته الخارجية الأميركية تدهور أوضاع حقوق الإنسان في عدد من دول العالم خاصة منها مصر وإيران والصين ووعدت بأن تكون قدوة في هذا المجال.

default

التقرير شمل سجل الدول في مجال حقوق الإنسان لعام 2008

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس الأربعاء 25 شباط/ فبراير 2009 تقريرها السنوي حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم. وأفاد التقرير أن حقوق الإنسان قد تراجعت في كثير من بلدان العالم وندد بتفاقمها في 11 بلداً من بينها مصر وموريتانيا وإيران والصين. ونقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون للصحفيين لدى تقديمها التقرير: "إن النهوض بحقوق الإنسان يمثل عنصراً أساسياً في سياستنا الخارجية"، حيث ترغب الولايات المتحدة أن تكون قدوة في هذا المجال. وأشار الخبراء إلى أن التقرير يحمل بصمات الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما الذي تعهد باحترام "قيم" الولايات المتحدة الأمريكية.

حقوق محاصرة في الشرق الأوسط

Verschleierte Frauen stehen um ein Taxi in Riyad Saudi Arabien

المرأة السعودية مازالت تعاني من العنف والتمييز

وفيما يتعلق بالشرق الأوسط قال التقرير أن حقوق الإنسان ظلت محاصرة في كثير من دول الشرق الأوسط خلال العام الماضي 2008. وعن السعودية انتقد التقرير استمرار الحكومة في تقييد حرية التعبير والحرية الدينية، كما أشار إلى بقاء النظام القضائي من دون شفافية، وسلب قدرة المواطنين على تغيير حكومتهم. إضافة إلى ذلك، تطرق التقرير إلى العنف والتمييز، الذي يتم ممارسته تجاه المرأة. وعلى الرغم من انتقاد التقرير لعدم وجود الضوابط والإطارات القانونية المحددة لعمل الشرطة الدينية، إلا أنه أشار إلى أن المعلومات المتعلقة بالفساد الحكومي أصبحت متاحة على نحو متزايد.

كما أفاد التقرير إلى أن احترام حقوق الإنسان في مصر ما زال ضعيفاً وانتقد استمرار الانتهاكات الجسيمة في هذا المجال، فقد اعتقلت قوات الأمن مواطنين اعتقالا تعسفيا وعذبتهم وأساءت معاملتهم. وفي السياق ذاته أشار التقرير إلى تراجع احترام الحكومة المصرية لحرية الصحافة والحرية الدينية وحرية تأسيس جمعيات، في ظل استمرار الفساد الحكومي.

تحسن حقوق الإنسان في العراق

Wiedereröffnung Gefängnis Abu Ghraib Irak

انعكس تحسن الوضع الأمني في العراق إيجابا على وضع حقوق الإنسان

وعلى الرغم من الصورة القاتمة، التي قدمها التقرير عن وضع حقوق الإنسان في مختلف دول العالم، إلا أنه أشار إلى تحسنها في بعض الدول كتايلاند وبنغلادش والعراق وكولومبيا وغواتيمالا. وعن العراق قال التقرير إن تحسن الوضع الأمني إلى حد كبير في عام 2008 انعكس بشكل إيجابي على واقع حقوق الإنسان هناك. فقد تراجع عدد القتلى في صفوف المدنيين بنسبة 72 في المائة وفرضت قوات الأمن العراقية سيطرتها على مناطق أكبر من البلاد وتخلت الميليشيات المستقلة عن ممارسة العنف ضد العراقيين. لكن استمرار العنف في بعض المناطق والفساد والخلل التنظيمي قوض من قدرة الحكومة على حماية حقوق الإنسان بشكل أفضل.

مختارات

مواضيع ذات صلة