1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تطلب من رعاياها مغادرة اليمن على الفور

طلبت وزارة الخارجية الأمريكية من رعاياها مغادرة اليمن على الفور، فيما قتل أربعة عناصر يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة اليوم الثلاثاء في غارة شنتها طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية في منطقة مأرب شرق صنعاء.

طلبت الولايات المتحدة من رعاياها في اليمن اليوم الثلاثاء (6 آب/ أغسطس 2013) مغادرة البلاد "على الفور" بسبب ما قالت إنه استمرار للخطر المحتمل بوقوع هجمات إرهابية. ووفقاً لبيان نشر على موقع وزارة الخارجية الأمريكية على الإنترنت أمرت أيضاً موظفي الحكومة الأمريكية غير الضروريين بمغادرة اليمن. وجاء التحذير إثر إغلاق العديد من السفارات والقنصليات الأمريكية في الشرق الأوسط وإفريقيا بسبب مخاطر وقوع اعتداءات تنفذها القاعدة ولاسيما فرعها اليمني.

وكانت واشنطن قد أعلنت الأحد تمديد إغلاق 19 من سفاراتها وقنصلياتها في الشرق الأوسط وإفريقيا حتى العاشر من آب/ أغسطس لدواع أمنية إثر ورود معلومات استخبارية تفيد بأن تنظيم القاعدة قد يشن هجوماً وشيكاً. وأوضحت وزارة الخارجية في بيان أنه "كإجراء احترازي سيتم إغلاق 19 بعثة دبلوماسية حتى يوم السبت" المقبل. وعلى الاثر أعلنت لندن أن سفارتها في اليمن ستبقى مغلقة حتى انتهاء عيد الفطر "لدواع أمنية". كما أعلنت فرنسا إغلاق سفارتها في صنعاء حتى الخميس. وحدثت وزارة الخارجية الأميركية قائمة البعثات التي ستبقى مغلقة حتى السبت المقبل وهي 15 سفارة وقنصلية مغلقة منذ الأحد، وأربع بعثات جديدة. وأعادت البعثات الأخرى التي أغلقت الأحد فتح أبوابها الاثنين.

ولكن الخارجية الأميركية رفضت توضيح طبيعة التهديد على وجه الدقة. ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمريكية قولها إنه جانب رصد رسائل بين الظواهري وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في الآونة الأخيرة كانت هناك معلومات أخرى ساهمت في إطلاق التحذير الأمني. وقال مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن التحذير استند "إلى مجموعة واسعة من البلاغات. ما من عامل حاسم هو الذي رسم صورة الخطر." وذكر مسؤولون أمريكيون أنه لا توجد معلومات بعد بشأن أهداف معينة أو موقع هجوم محتمل لكن الخطر الذي تواجهه المصالح الغربية لم ينحسر.

هجوم بطائرة بدون طيار

من جانب آخر قتل أربعة عناصر يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة قبيل فجر اليوم الثلاثاء (6 آب/ أغسطس 2013) في غارة شنتها طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية في منطقة مأرب شرق صنعاء، على ما أفاد مسؤول قبلي. وأوضح المسؤول أن الطائرة بدون طيار أطلقت أربعة صواريخ دمرت السيارة التي كان الرجال الأربعة على متنها. ووقعت الغارة في وقت أطلقت الإدارة الأميركية إنذاراً أمنياً أدى إلى إغلاق العديد من بعثاتها الدبلوماسية في منطقة ومنها سفارتها في صنعاء.

وأكدت وكالة سبأ اليمنية الرسمية وقوع الغارة مشيرة إلى أن "المعلومات الأولية تشير إلى مقتل أربعة عناصر من تنظيم القاعدة بضربة جوية في وادي عبيدة بمأرب". وقال المصدر القبلي في المنطقة لوكالة فرانس برس إن "أربعة صواريخ استهدفت سيارة تويوتا - هايلوكس .. وحولتها إلى كتلة من اللهب"، مؤكداً أن "العناصر الأربعة الذين كانوا يستقلونها قتلوا على الفور وجميعهم من اليمنيين". وتابع المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه أنه "تم التعرف على اثنين من القتلى الأول يدعى صالح التيس (الوائلي) والثاني صالح علي قوطي".

Jemen - US-Botschaft in Sanaa

مقر السفارة الأمريكية في صنعاء

والوضع الأمني في اليمن هو مثار قلق عالمي إذ أنه من معاقل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعتبر أحد أخطر أذرع التنظيم المتشدد ولأن لليمن حدود طويلة مع السعودية حليف الولايات المتحدة وأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم. وتدعم الحكومة الأمريكية القوات اليمنية بالمال كما تقدم لها الدعم اللوجستي.

من جانب آخر أصدرت السلطات اليمنية بياناً في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء أدرجت فيه أسماء 25 "من أخطر العناصر التي شاركت في الكثير من العمليات الإرهابية"، قائلة إنهم يعتزمون تنفيذ هجمات في البلاد خلال عيد الفطر هذا الأسبوع. ورصد البيان مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين ريال يمني (23 ألف دولار) "لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض" عليهم.

ع.غ/ح.ز(د ب أ، آ ف ب، رويترز)