واشنطن ترفع جزءاً من العقوبات الاقتصادية على السودان | أخبار | DW | 06.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن ترفع جزءاً من العقوبات الاقتصادية على السودان

قررت الولايات المتحدة رفع مجموعة من العقوبات الاقتصادية والتجارية المفروضة على السودان قائلة إن البلد بدأ يعالج المخاوف بشأن الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان، بيد أنها أبقت السودان على "قائمة الدول الراعية للإرهاب".

أعلن مسؤولون في الإدارة الأميركية اليوم الجمعة (السادس من تشرين الأول/نوفمبر 2017) أن الولايات المتحدة سترفع جزءاً من عقوباتها الاقتصادية والتجارية الأقصى على السودان.

وذكر المسؤولون أن السودان سيظل على لائحة "الدول الراعية للإرهاب" مع بقاء بعض العقوبات الموجهة ضد الخرطوم، وذلك رغم تحقيق النظام السوداني تقدما في ما يخص وقف ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في الداخل.

فيما أشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الجمعة إلى أن قرار رفع العقوبات وإنهاء الحصار الاقتصادي المفروض على السودان يأتي بعد قيام إدارة ترامب الشهر الماضي برفع اسم السودان بمفرده من قائمة البلدان التي يتعرض مواطنوها لقيود في السفر.

وأبقى القرار الأمريكي اليوم على عقوبات أخرى لبعض الوقت، بحق أشخاص صادر بحقهم مذكرات اعتقال مرتبطة بارتكاب فظائع أثناء الصراع في دارفور.

واعتبرت الصحيفة أن هذا التغيير يعكس تحولا في استراتيجية بشأن كيفية إحداث إصلاحات في السودان، حيث تشبث الرئيس السوداني عمر حسن البشير بالسلطة منذ توليه منصبه في انقلاب عسكري عام 1989. وبدلا من الاعتماد فقط على العقوبات، فإن الاستراتيجية الجديدة تهدف لاستخدام المساعدات لتشجيع إجراء المزيد من التغييرات.

ز.أ.ب/ي.ب (د ب أ، أ ف ب)

مختارات