1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن ترسل مدمرتين لليابان ردا على تهديدات كوريا الشمالية

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، الذي يزور اليابان، بأن واشنطن سترسل مدمرتين إلى اليابان بحلول عام 2017 لمواجهة تهديدات صواريخ كوريا الشمالية، عقب إطلاقها صواريخ صوب جيرانها. كما حذر الصين من "سوء استخدام قوتها" في المنطقة.

تحركت الولايات المتحدة اليوم الأحد (06 نيسان/ أبريل) لتهدئة مخاوف طوكيو الأمنية المتزايدة وأعلنت إرسال المزيد من سفن الدفاع الصاروخي لليابان. كما استغلت زيارة رفيعة المستوى يقوم بها وزير دفاعها تشاك هيغل للمنطقة لتحذير الصين من إساءة استخدام "قوتها الكبيرة".

وكانت طوكيو قد تابعت بقلق خلال الأسابيع القليلة الماضية إجراء كوريا الشمالية سلسلة من تجارب إطلاق الصواريخ، ومن بينها تجربتان لإطلاق صواريخ متوسطة المدى قادرة على ضرب اليابان. وعبرت اليابان أيضا عن مخاوفها المتنامية بشأن تعزيز الجيش الصيني وسلوك بكين الصارم في نزاع معها بشأن السيادة على جزر في بحر الصين الشرقي.

وأعلن هيغل أن الولايات المتحدة سترسل مدمرتين إضافيتين مزودتين بأنظمة دفاع صاروخي إلى اليابان بحلول عام 2017. وأضاف أن الخطوة تأتي ردا على استفزازات من كوريا الشمالية التي هددت أيضا بإجراء "شكل جديد" من التجارب النووية.

تحذير الصين

وجاء الإعلان عقب خطوات أخرى اتخذتها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لتعزيز التمركز العسكري الأمريكي في اليابان من بينها قرار في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بإرسال جهاز رادار للدفاع الصاروخي لليابان. ويتوقع أن يبدأ تشغيل الرادار هذا العام. وقال هيغل للصحفيين في وزارة الدفاع اليابانية "ستعزز هذه الخطوات كثيرا من قدرتنا على الدفاع عن اليابان والولايات المتحدة من تهديدات الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية."
ووصف هيغل الصين بالقوة الكبيرة، لكنه استخدم لهجة حادة على نحو غير معتاد. وقال إن الدول الكبيرة يجب ألا تستخدم الإكراه والتخويف لأن هذا قد يخلق صراعات. وأضاف أنه يريد إجراء محادثات مع الصين بشأن استخدام قوتها العسكرية وتشجيع الشفافية.

وفي تصريحات استهدفت طمأنة اليابان الحليفة التي تعهدت الولايات المتحدة بالدفاع عنها، أشار وزير الدفاع الأمريكي إلى ضم روسيا لمنطقة القرم كمثال على التصرفات التي لن تكون مقبولة. وقال "لا يمكنك أن تعيد رسم الحدود وتنتهك سلامة أراضي وسيادة الدول بالقوة أو الإكراه أو التخويف... سواء كان هذا في جزر صغيرة بالمحيط الهادي أو في دول كبيرة في أوروبا."

ش.ع / ع.ج (آ ف ب، د ب آ، رويترز)

مواضيع ذات صلة