1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تدعو روسيا إلى تسليمها سنودن والصين تعرب عن قلقها البالغ

أعربت الولايات المتحدة عن "خيبة أملها" لعدم اعتقال سلطات هونغ كونغ ادوارد سنودن، ودعت السلطات الروسية إلى إعادته بعدما وصل إلى موسكو، فيما عبرت الصين عن "قلقها البالغ" اتجاه مزاعم التجسس الإلكترونية الأمريكية.

أكد مسؤول في وزارة العدل الأميركية أن واشنطن قامت بكل الإجراءات المتبعة لتسلم المطلوبين من هونغ كونغ قبل أن يغادرها المستشار السابق لدى الاستخبارات الأميركية ادوارد سنودن الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف أميركية بتهمة التجسس. وصرح البيت الأبيض اليوم (الاثنين 24 يونيو/ حزيران 2013) انه ينتظر من روسيا التعاون لإعادة سنودن إلى الولايات المتحدة لمحاكمته بتهمة التجسس.

وقالت كيتلين هايدن الناطقة باسم مجلس الأمن القومي "نظرا لتعاوننا الكثيف بعد تفجيري ماراثون بوسطن وتاريخنا في العمل مع روسيا في قضايا تطبيق القانون، بما في ذلك إعادة عدد من المجرمين إلى روسيا بطلب من الحكومة الروسية، ننتظر من الحكومة الروسية دراسة كل الخيارات المطروحة لإبعاد سنودن إلى الولايات المتحدة ليواجه القضاء للجرائم المتهم بها". وأضافت هايدن إنها تشعر بخيبة أمل لان هونغ كونغ سمحت لسنودن بالرحيل "على الرغم من الطلب القانوني الصالح الذي تقدمت به الولايات المتحدة لتوقيفه من اجل تسليمه بموجب الاتفاق بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ حول الاسترداد". وتابعت "عبرنا عن اعتراضنا الشديد للسطات في هونغ كونغ وللحكومة الصينية عبر القنوات الدبلوماسية وقلنا إن هذا التصرف يضر بالعلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ وبين الولايات المتحدة والصين".

Snowden Plakat

المستشار السابق لدى الاستخبارات الأميركية ادوارد سنودن

الصين "قلقة للغاية" بشأن مزاعم التجسس

من جهتها كرت وزارة الخارجية الصينية اليوم أن بكين "تشعر بقلق بالغ" إزاء مزاعم مسرب المعلومات الأمريكي إدوارد سنودن بشأن اختراق وكالة استخبارات أمريكية لأجهزة كمبيوتر صينية وقالت إلى إنها تقدمت باحتجاج إلى المسؤولين الأمريكيين. وأضافت الخارجية الصينية "هذا يظهر مرة أخرى أن الصين ضحية للهجمات الإلكترونية. تقدمنا باحتجاج إلى الولايات المتحدة ". وقالت إن الصين كانت "تعارض جميع أشكال الهجمات الإلكترونية" وأعربت عن رغبتها في "تعزيز الحوار والتعاون مع المجتمع الدولي" بشأن الأمن الإلكتروني.

وأكد سنودن أن لديه الدليل على أن جهاز الأمن القومي الأمريكي يخترق مواقع شركات اتصالات صينية وجامعة كبرى. وأوضحت بكين أنها "لا تعلم شيئا عن تفاصيل" إقامة سنودن في هونج كونج. وأشارت إلى أن حكومة هونج كونج تعاملت مع قضيته "وفقا للقانون ". ولكن العديد من المحللين يعتقدون أنه من غير المرجح أن تكون حكومة هونج كونج سمحت لسنودن بمغادرة الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي دون التشاور مع الحكومة الصينية.

(ح.ز/ ط.أ / د.ب.أ / أ.ف.ب)

مختارات