1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تدعو إلى فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

قدمت الولايات المتحدة لمجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو لتشديد العقوبات ضد كوريا الشمالية ردا على الاختبار النووي الذي أجرته الأخيرة الشهر الماضي. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن الخطوة تحظى بتأييد الصين.

دعت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء (الخامس من مارس/ آذار 2013) الى فرض عقوبات على الدبلوماسيين الكوريين الشماليين وعلى عمليات تحويل الأموال "غير المشروعة" بهدف زيادة الضغط على الدولة المعزولة بسبب برنامجها النووي. وقالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس إن الصين وافقت على فرض "المستوى التالي" من العقوبات على كوريا الشمالية، معربة عن أملها في أن يتم التصويت عليها في مجلس الامن الذي يضم 15 عضوا هذا الأسبوع. وتم تسليم مسودة القرار الجديد الى أعضاء المجلس الآخرين في اجتماع مغلق اليوم الثلاثاء.

وصرحت رايس أن الإجراءات المقترحة "ستنقل العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية الى المستوى التالي .. وستفرض التزامات جديدة مهمة". وأضافت "لأول مرة على الإطلاق يستهدف هذا القرار النشاطات غير المشروعة للدبلوماسيين الكوريين الشماليين، والعلاقات المصرفية لكوريا الشمالية، وعمليات التحويل غير المشروعة لمبالغ كبيرة من المال ويفرض قيودا جديدة على السفر". وقالت إنه إذا تم إقرارها، فإن الإجراءات الجديدة "ستعيق بشكل كبير قدرة كوريا الشمالية على تطوير برنامجها النووي وبرنامجها للصواريخ البالستية".

وهددت كوريا الشمالية بتصعيد التوتر بسبب الإجراءات العقابية المقترحة. وقالت رايس إن القرار يتوعد "بفرض مزيد من الإجراءات الكبيرة في حال قيام كوريا الشمالية بإطلاق أي صاروخ أو إجراء تجربة نووية". وتتفاوض الولايات المتحدة والصين حول تلك الإجراءات منذ أن أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الثالثة في 12 شباط/ فبراير الماضي.

في المقابل هددت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء بإلغاء اتفاقية الهدنة مع جارتها الجنوبية. وكانت الاتفاقية قد أنهت الحرب بين البلدين في الفترة بين 1950- 1953 في شبه الجزيرة الكورية. وأرجعت كوريا الشمالية تهديدها إلى التحركات الدولية بقيادة الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة عليها بسبب تجربتها النووية الأخيرة. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية في تقرير أن الجيش الكوري الشمالي قال إنه سيقطع الاتصالات الهاتفية مع كوريا الجنوبية في قرية بانمونجوم الحدودية بين البلدين.

وكانت بيونجيانج قد هددت في وقت سابق بتدمير كامل للقوات الأمريكية في كوريا الجنوبية إذا أقدم البلدان على المضي في إجراء مناورات على مدار شهرين تسمى "فول إيغل". ونقلت الوكالة عن قائد بالجيش الكوري الشمالي يدعى ري شول هاك قوله اليوم :"فول إيغل تدريب للغزو.. وتدريب لحرب نووية".

م. أ. م/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مواضيع ذات صلة