1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تدرس مساعدة معارضي الأسد والفاتيكان منشغل بالوضع الإنساني

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم في ختام جولته الشرق أوسطية أنه سيلتقي أعضاء من المعارضة السورية هذا الأسبوع في لندن. وبابا الفاتيكان فرانسيس يبحث مع بان كي مون الأوضاع الإنسانية الخطيرة في سوريا.

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الثلاثاء (09 أبريل/ نيسان 2013) إنه سيلتقي بأعضاء في المعارضة السورية في لندن هذا الأسبوع، مضيفاً أن واشنطن تدرس سبل مساعدة معارضي الرئيس السوري بشار الأسد. وقال كيري للصحفيين في مطار تل أبيب: "نعم.. سألتقي بالمعارضة السورية في لندن ونعم.. سوف نبحث سبلاً مختلفة للتأثير على حسابات الرئيس الأسد بشأن ما تؤول إليه ساحة القتال".

ويتوجه كيري إلى لندن بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية. ومضى كيري يقول "ليس أمامنا خيار آخر سوى محاولة التوصل إلى سبل لجعل (الأسد) يفكر بشكل مختلف بشأن ما سيحدث في المستقبل. سيكون ذلك جزءا من المباحثات في لندن وفي الأسابيع اللاحقة". وقال وزير الخارجية الأميركي إن الأمر يرجع إلى البيت الأبيض للإعلان عن أي "تعزيز للجهود" الرامية لمساعدة المعارضة التي تتطلع للإطاحة بالأسد الذي يسعى لإخماد انتفاضة مستمرة منذ عامين. وجاءت تصريحات كيري في ختام جولة قادته إلى تركيا والأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

ومن جهته قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن معارضي الرئيس السوري بشار الأسد سيلتقون ببعض وزراء خارجية مجموعة الثماني في لندن غداً الأربعاء. وقال هيغ للصحفيين في لندن "الوضع في سوريا سيتصدر جدول أعمالنا". وتابع قائلاً: "دعوت زعماء المعارضة السورية.. زعماء الائتلاف الوطني.. إلى لندن." وأضاف أن زعماء في المعارضة منهم غسان هيتو وجورج صبرا سيحضرون الاجتماعات التي ستعقد قبل الاجتماع الرسمي لوزراء خارجية مجموعة الثماني.

وفي سياق آخر، ناقش بابا الفاتيكان فرنسيس الأول والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الثلاثاء الوضع في سوريا والتوترات المتصاعدة في شبه الجزيرة الكورية. وقال الفاتيكان إن فرنسيس وبان كي مون ناقشا "مسائل ذات اهتمام مشترك وخاصة أوضاع الصراع والطوارئ الإنسانية الخطيرة وخاصة في سوريا وأماكن أخرى، مثل الوضع في شبه الجزيرة الكورية والقارة الأفريقية". كما ناقشا أيضا تجارة البشر والهجرة ومشاكل اللاجئين. وتحدث البابا عن جهود الكنيسة الكاثوليكية لتعزيز "الكرامة الإنسانية" والمصالحة العالمية.

م.س/ ع.غ (رويترز، د ب أ)

مواضيع ذات صلة