1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تدرج "أنصار الشريعة" الليبية في قائمتها "للإرهاب"

أعلنت الولايات المتحدة أنها أدرجت منظمتين جهاديتين ليبيتين إلى قائمتها "للإرهاب" لتورطهما في الهجوم الذي وقع 11 أيلول/سبتمبر 2012 واستهدف البعثة الأمريكية في بنغازي وأسفر عن مقتل السفير الأمريكي وثلاثة أمريكيين آخرين.

أدرجت الولايات المتحدة اليوم الجمعة (العاشر من كانون الثاني/ يناير2014)على قوائم الإرهاب منظمتين لتورطهما في الهجوم الذي وقع في 11 أيلول/سبتمبر 2012 واستهدف البعثة الأمريكية في بنغازي بليبيا، والذي أسفر عن مقتل السفير الأمريكي وثلاثة أمريكيين آخرين. وقال بيان لوزارة الخارجية الأمريكية إنه تم إعلان فرعي جماعة أنصار الشريعة في كل من بنغازي ودرنة كجماعتين إرهابيتين بموجب القانون الأمريكي، إضافة إلى فرع الجماعة في تونس الذي تورط في هجمات منفصلة على السفارة الأمريكية ومدرسة في تونس عام 2012.

وقالت الخارجية الأميركية إن المجموعتين الليبيتين "متورطتان في هجمات إرهابية استهدفت مدنيين وفي عمليات اغتيال متكررة لعناصر في قوات النظام ولسياسيين في شرق ليبيا وفي الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 أيلول/سبتمبر 2012 الذي أودى بحياة سفير الولايات المتحدة كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين أميركيين آخرين". وجماعتا أنصار الشريعة في بنغازي ودرنة أصبحتا بمثابة "منظمات إرهابية" وقادتهما بمثابة "إرهابيين دوليين" يشكلون "تهديدا على مصالح الولايات المتحدة في ليبيا".

وأضافت أيضا إلى قائمة الإرهابيين المسجلين لديها قادة المجموعات: أحمد أبو خطالة من جماعة بنغازي وسفيان بن قمو من جماعة درنة وسيف الله بن حسين والمعروف بكنيته أبو إياد من جماعة تونس. وتؤدي هذه الخطوة إلى تجميد جميع أصول تلك الجماعات في الولايات المتحدة وتحظر على الأمريكيين دعمهم. وقالت الولايات المتحدة إنها ستقدم مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أي شخص تورط في هجمات بنغازي. وأتهم بيان الخارجية الأمريكية جماعة أنصار الشريعة في تونس بأنها على صلة وثيقة بتنظيم القاعدة الإرهابي.

Wo sind Wahhabiten und Salafisten besonders aktiv

خارطة بيانية(باللغة الألمانية) تكشف مناطق نشاط مكثف للجماعات السلفية في شمال افريقيا والشرق الأوسط

السفارة الأميركية بتونس تدعو لمقاضاة متشددين

وفي تونس، دعت السفارة الأميركية الجمعة الحكومة التونسية إلى احالة مرتكبي هجوم استهدف في 14 ايلول/سبتمبر 2012 السفارة والمدرسة الاميركيتين في العاصمة تونس, إلى العدالة. وأوردت السفارة الأميركية في تونس في بيان "نواصل حث الحكومة التونسية على تقديم مرتكبي هجوم 14 أيلول/سبتمبر 2012 ضد سفارة الولايات المتحدة والمدرسة الأميركية إلى العدالة". وقالت إن تنظيم "أنصار الشريعة بتونس" الاسلامي المتطرف الذي أسسه سيف الله بن حسين "تورط (..) في الهجوم ضد سفارة الولايات المتحدة والمدرسة الأمريكية في تونس يوم 14 أيلول/سبتمبر 2012 وهو ما عرض حياة أكثر من مائة موظف بالسفارة الامريكية للخطر".

وكان آلاف من السلفيين المتشددين المحسوبين على جماعة "انصار الشريعة بتونس" الاسلامية المتطرفة هاجموا السفارة والمدرسة احتجاجا على فيلم مسيء للاسلام انتج في الولايات المتحدة. وأحرق هؤلاء وخربوا بشكل جزئي مبنى السفارة الأميركية والسيارات التي كانت في مرآبها كما احرقوا ونهبوا المدرسة الأميركية. وقتلت الشرطة أربعة سلفيين واصابت العشرات خلال تصديها للمهاجمين.

وفي آب/أغسطس 2013 صنفت الحكومة التونسية التي تقودها حركة النهضة الاسلامية جماعة أنصار الشريعة في تونس تنظيما "إرهابيا" وأصدرت بطاقة جلب دولية ضد مؤسسها "أبو عياض". واتهمت الحكومة الجماعة بالضلوع في هجمات استهدفت سنة 2013 قوات الامن والجيش وأسفرت عن قتل حوالى 20 بين جنود وعناصر من الحرس الوطني (الدرك). كما اتهمتها باغتيال المعارضين شكري بلعيد في 6 شباط/فبراير 2013 ومحمد البراهمي عضو المجلس التاسيسي (البرلمان) في 25 تموز/يوليو 2013.

ح.ع.ح/ م.س(أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة