1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تتعهد بدعم العراق في مواجهة "التهديد الوجودي"

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على أن دعم واشنطن لقوات الأمن العراقية سيكون "قويا ومتواصلا"، مجددا الدعوة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لبذل مزيد من الجهد لإنهاء الانقسامات الطائفية.

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على أن دعم واشنطن لقوات الأمن العراقية سيكون "قويا ومتواصلا"، مجددا الدعوة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لبذل مزيد من الجهد لإنهاء الانقسامات الطائفية.

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن دعم واشنطن لقوات الأمن العراقية سيكون "قويا ومتواصلا" لمساعدتها في محاربة المتشددين المسلحين الذين اجتاحوا مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها. وقال كيرياليوم الاثنين (23 حزيران/ يونيو 2014) إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أكد له أثناء محادثاته معه في بغداد التزامه بموعد الأول من يوليو/ تموز لتشكيل حكومة جديدة.

وعرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرسال ما يصل إلى 300 مستشار عسكري أمريكي للمساعدة في تنسيق القتال لكنه أحجم عن تلبية طلب من الحكومة العراقية بشن غارات جوية. وجدد أوباما دعوته للمالكي لبذل مزيد من الجهد لإنهاء الانقسامات الطائفية التي أبعدت الأقلية السنية.

وقال كيري "المهم الآن هو الحصول على توضيح من كل قيادي بالحكومة بشأن السبيل الذي سيجري إتباعه لتشكيل حكومة. في الواقع أكد رئيس الوزراء المالكي في مناسبات عديدة التزامه بموعد الأول من يوليو" لتشكيل حكومة جديدة. وقال كيري إن أوباما لن يتوانى في التحرك لإرسال المستشارين وتقديم الدعم للجيش العراقي.

من جانبه أكد المالكي لوزير الخارجية الأميركي إن مسالة "تكليف مرشح الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة الجديدة ينبغي الالتزام بها". والمالكي، الذييحكم البلاد منذ العام 2006 ويسعى لولاية ثالثة، هو مرشح كتلة "دولة القانون" التي يتزعمها والتي فازت بأكبر عدد من مقاعد البرلمان (92 مقعدا) في الانتخابات الأخيرة نهاية نيسان/ ابريل الماضي.

"ذبح وشنق مئات الجنود العراقيين"

ميدانيا أعلن المتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية الفريق قاسم عطا أن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" قام بذبح وشنق "مئات الجنود" العراقيين خلال الهجوم الذي يشنه في مناطق مختلفة في العراق. وقال عطا في مؤتمر صحافي في بغداد إن "مئات الجنود ذبحوا وشنقوا ومثل بجثثهم في صلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك والمناطق التي يتواجد فيها الإرهابيون" من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأضاف عطا أن "المجازر" التي ارتكبها هذا التنظيم شملت أيضا مئات المدنيين.

وانسحبت القوات العراقية من معبر حدودي مع الأردن تاركة المنطقة الغربية بأسرها خارج سيطرة الحكومة. وقالت مصادر أمنية عراقية وأردنية إن عشائر عراقية سُنية سيطرت على معبر حدودي بين العراق والأردن الليلة الماضية بعد انسحاب الجيش العراقي من المنطقة عقب اشتباكات مع متشددين مسلحين. وتفاوضت العشائر مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لتسلميها معبرين مع سوريا في مطلع الأسبوع. وتسيطر القوات الكردية على معبر ثالث مع سوريا في الشمال.

واستعادت القوات الحكومية العراقية مساء الاثنين السيطرة على معبر الوليد الحدودي بين العراق وسوريا بعدما تمكن مسلحون في وقت سابق اليوم من السيطرة عليه لساعات، وفقا لما نقلته قناة "العراقية" عن للمتحدث باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا.

ع.خ/ع.ج.م (ا ف ب، د ب ا، رويترز)

مواضيع ذات صلة