1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تتطلع إلى أن تقوم إيران بإجراءات ملموسة في ملفها النووي

لوحت الولايات المتحدة بإمكانية تخفيف بعض العقوبات المفروضة على إيران في مقابل اتخاذ طهران خطوات ملموسة لإبطاء برنامجها لتخصيب اليورانيوم. ونتنياهو يقول إن بلاده تريد حلا دبلومسيا للأزمة المتعلقة بملفها النووي.

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس أن الولايات المتحدة ستواصل تطبيق نظام العقوبات المفروض على إيران، إلا أنها طلبت من الكونغرس عدم التصويت حالياً على عقوبات إضافية ضد طهران لإعطاء فرصة للتحرك الدبلوماسي. وقالت نائبة وزير الخارجية للشؤون السياسية ويندي شيرمان أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ "كونوا واثقين بأننا سنواصل تطبيق العقوبات الحالية بقوة، مع بحثنا عن إمكانية التوصل إلى حل يتم التفاوض عليه" مع إيران.

وتابعت المسؤولة الأمريكية: "كنا واضحين: لا شيء سوى إجراءات ملموسة يمكن التحقق منها يتيح فتح الباب أمام تخفيف العقوبات" الاقتصادية على إيران. وتترأس شيرمان الوفد الأمريكي في المفاوضات بين طهران ومجموعة القوى الكبرى خمسة زائد واحد التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا. ومن المقرر عقد الاجتماع المقبل مع طهران في جنيف في الخامس والسادس عشر من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

ويقوم الكونغرس في الوقت نفسه بمناقشة فرض عقوبات إضافية على إيران تضاف إلى ما هو مفروض حتى الآن، كما أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يفرضان عقوبات على النظام الإيراني.

وردا على أسئلة الشيوخ قالت شيرمان: "بما يتعلق بمشروع القانون الذي يناقش حالياً في الكونغرس نعتقد أنه سيكون من المفيد لكم جميعاً أن تنتظروا على الأقل عقد اجتماع الخامس والسادس عشر من تشرين الأول/ أكتوبر قبل الذهاب أبعد في البحث عن عقوبات جديدة". وأشارت المتحدثة إلى أنها أوضحت للإيرانيين خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية أيلول/ سبتمبر أن الكونغرس "سيستمع" بانتباه إلى ما ستقترحه إيران خلال لقاء جنيف.

وأضافت شيرمان أن تطبيق العقوبات الأمريكية ضد إيران "سيتعرقل بشكل كبير" نتيجة شلل الدولة الفدرالية بسبب الخلاف حول الموازنة بين الجمهوريين والديمقراطيين، ما أدى إلى شلل بعض المكاتب في وزارة الخارجية. وكان وزير الخارجية جون كيري قد أعلن في وقت سابق من طوكيو أن إيران ستحاسب على أفعالها وليس على كلامها.

وتشك الولايات المتحدة وحلفاؤها في أن طهران تستخدم برنامجها النووي المدني كستار لتصنيع أسلحة نووية، الأمر الذي دأبت إيران على نفيه.

حل دبلوماسي

من جانب آخر، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن بلاده تريد حلاً دبلوماسياً لأزمة المشروع النووي الإيراني، ولكن "مثل هذا الحل يجب أن يكون حقيقياً وشاملاً". جاء ذلك في أول حديث لمسؤول إسرائيلي رفيع للقسم الفارسي التابع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قبيل مغادرته الولايات المتحدة الليلة الماضية.

وأضاف رئيس الوزراء أن التصريحات الأخيرة الصادرة عن الرئيس الإيراني حسن روحاني لم تلقَ أصداء إيجابية في إسرائيل. وحمّل نتنياهو، في التصريحات التي أوردتها الإذاعة الإسرائيلية اليوم الجمعة، النظام الإيراني مسؤولية العقوبات الدولية الشديدة المفروضة على بلاده والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عنها "لسعيه المتواصل للحصول على أسلحة نووية الأمر الذي يعرِّض السلام العالمي للخطر".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي طرح في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء الماضي أربعة شروط لحل الأزمة الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني. وقال إن حلاً سلمياً للأزمة الخاصة بالبرنامج الإيراني يتضمن وقف عمليات تخصيب اليورانيوم وإزالة جميع مخزون اليورانيوم المخصب وتفكيك البنية التحتية النووية ووقف كل الأعمال في المفاعلات التي تعمل بالماء الثقيل.

ع.غ/ ش.ع (د.ب.أ، آ.ف.ب، رويترز)