1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تتخذ "الاحتياطات اللازمة" إزاء كوريا الشمالية واليابان تمدد العقوبات

في ظل تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، عززت الولايات المتحدة دفاعاها الصاروخي في المحيط الهادي كما مددت طوكيو لعامين عقوبات مفروضة على كوريا الشمالية، فيما وعدت سول باتخاذ إجراءات "لحماية السوق من مخاطر بيونغ يانغ".

أعلن البيت الأبيض أمس الخميس الرابع من نيسان/أبريل 2013 أن الولايات المتحدة تتخذ "كل الاحتياطات اللازمة" إزاء التهديدات التي أطلقتها كوريا الشمالية بشن هجوم نووي على الولايات المتحدة، مؤكداً أن بلاده لم تفاجأ بتصرف بيونغ يانغ.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأمريكية جاني كارني: "يمكنني أن أقول لكم إننا مازلنا نراقب عن كثب الوضع في الأرخبيل الكوري.

ومن جانبها، مددت الحكومة اليابانية اليوم الجمعة عقوباتها ضد كوريا الشمالية المقرر انقضاؤها في الثالث عشر من الشهر الجاري، وفقا لما ذكرته وكالة "جي.جي.برس" اليابانية للأنباء. وتم تمديد تلك العقوبات لعامين آخرين وليس لعام واحد فقط كما جرت العادة.

تأتي هذه الخطوة بعد تصعيد بيونغ يانغ الذي وصف بـ"الاستفزازي"، بسبب القيام بتجربة نووية جديدة في شباط/فبراير الماضي وإطلاق صاروخ باليستي في كانون أول/ ديسمبر. وتشمل العقوبات حظر دخول جميع السفن المسجلة في كوريا الشمالية إلى الموانئ اليابانية وفرض حظر تجاري على كوريا الشمالية. وأُقرت هذه العقوبات لأول مرة لمدة ستة أشهر، بعد أن أطلقت الدولة الشيوعية صواريخ باليستية في تموز/يوليو 2006.

بان كي مون: الأسلحة النووية ليست لعبة

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد دعا كوريا الشمالية بالأمس إلى تغيير نهجها الحالي في معالجة نزاعها مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وأكد بان كي مون في مؤتمر صحفي أمس الخميس على حقيقة أن "الأسلحة النووية ليست لعبة"، مشيرا إلى أن هناك خطرا يتمثل في إمكانية تفاقم الصراع في شبه الجزيرة الكورية بحيث يخرج عن نطاق السيطرة. وناشد بان كي مون جميع الأطراف العمل على تهدئة الوضع.

Nordkorea Kaesong Abriegelung Sonderwirtschaftszone

مجمع كايسونغ الصناعي المشترك بين الكوريتين

إقفال مجمع كايسونغ

وفي خبر ذي صلة، أعلنت السلطات الكورية الجنوبية أن مجمع كايسونغ الصناعي المشترك بين الكوريتين "مقفل اليوم الجمعة لأن اليوم يوم عطلة".

ولم يتوجه العمال الكوريون الشماليون الذي يبلغ عددهم ثلاثة وخمسين ألفا إلى هذا المجمع الصناعي الواقع على بعد عشرة كيلومترات من الحدود بين البلدين. وسبق لبيونغ يانغ أن منعت يوم الأربعاء الماضي عمال الجنوب من الدخول إلى هذا المجمع الصناعي المشترك، في خطوة كانت الأولى من نوعها منذ عام 2009 وأُدرجت في خانة التوترات المتزايدة منذ أسابيع بين الشمال من جهة والجنوب وحليفته واشنطن من جهة أخرى.

خطط اقتصادية لمواجهة الأزمة

في غضون ذلك، صرح "تشو كيونغ هو" نائب وزير مالية كوريا الجنوبية اليوم الجمعة أن بلاده على أهبة اتخاذ إجراء "قوي" للحفاظ على استقرار أسواق المال وسط مخاوف من تأثير تهديدات الحرب الصادرة عن كوريا الشمالية على السوق.

ونقلا عن وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء، أكد "تشو كيونغ هو" في اجتماع طارئ لبحث تداعيات تهديدات كوريا الشمالية عن عزم بلاده "اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة"، مضيفا أنه وفي حال "تعمقت مخاطر كوريا الشمالية، سنفعل نظام مراقبة السوق على مدار الساعة وسنتخذ إجراءات قوية من أجل استقرار السوق طبقا لخطط طارئة تم وضعها بما يتناسب مع كل موقف محتمل".

و.ب/ س.ك (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة