1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تؤيد دعوة برلين لإطلاق سراح مرسي

انضمت الولايات المتحدة إلى ألمانيا في الدعوة للإفراج عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الذي يحتجزه الجيش منذ الإطاحة به في "مكان آمن". الخارجية الألمانية حذرت أيضا من الملاحقات السياسية و"العدالة الانتقائية" والعنف.

Supporters of Egypt's deposed President Mohamed Mursi shout slogans as they continue their sit-in outside the Rabaa Adawiya mosque, east of Cairo July 11, 2013. Thousands of Brotherhood supporters have maintained the round-the-clock vigil near the moque demanding Mursi be reinstated. REUTERS/Asmaa Waguih (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

Ägypten Pro Mursi Proteste in Kairo 11.07.2013

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الجمعة (12 تموز / يوليو) إنها تتفق مع ألمانيا في الدعوة إلى الإفراج عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وذلك بعد أن تجنبت إبداء موقفها في هذا الصدد منذ عزله الأسبوع الماضي.وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جينيفر بساكي أن الولايات المتحدة تؤيد دعوة ألمانيا إلى الإفراج عن مرسي، وردا على سؤال حول ما إذا كانت بلادها تتفق مع دعوة وزارة الخارجية الألمانية لإطلاق سراح مرسي قالت "نعم.. نتفق معها."

وكانت المتحدثة باسم الخارجية دانت في الأيام الماضية الاعتقالات التعسفية لكنها رفضت القول ما إذا كانت الإدارة الأمريكية تطالب بالإفراج عن مرسي. وقالت "أعربنا عن قلقنا منذ البداية (...) في شان اعتقاله, في شان اعتقالات سياسية تعسفية لإفراد في الإخوان المسلمين". وأضافت بساكي "نواصل المطالبة (...) بان يلقى المعتقلون معاملة حسنة. لا نزال نعتبر تلك الاعتقالات اعتقالات سياسية ولا نزال نعتقد انه ينبغي الإفراج" عن المعتقلين.

ولفتت إلى أن السفيرة الأمريكية في القاهرة ان باترسون التقت الرئيس المصري الانتقالي عدلي منصور. وأضافت ان السلطات الانتقالية المصرية "أعدت مشروعا (..) لكن ما نريد أن نراه هو التقدم باتجاه عملية (ديمقراطية) منفتحة". وتابعت المتحدثة "في حين نقر بان الرئيس مرسي تم انتخابه ديموقراطيا (...) فان هذا الأمر يتجاوز ما حصل في صناديق الاقتراع. إن غالبية العمليات الانتقالية الديمقراطية تستغرق أعواما لتتجذر وتستقر، وخصوصا بعد عقود من النظام الديكتاتوري".

مرسي "في مكان آمن"

وفي وقت سابق الجمعة طالب وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله القيادة الجديدة في مصر بالإفراج عن مرسي، و"إنهاء إجراءات تقييد الإقامة" عليه، داعيا إلى السماح لمنظمة عالمية محايدة كالصليب الأحمر بلقاء الرئيس المعزول في مكان احتجازه. ونقل متحدث باسم الخارجية الألمانية عن فيسترفيله قوله إنه يحذر من "أي شكل من أشكال الملاحقة السياسية". وأضاف الوزير الألماني قائلا: "إننا نرى مع شركائنا ضرورة تجنب أي ملمح من ملامح العدالة الانتقائية".

كما قال المتحدث باسم الخارجية الألمانية إن برلين "تحث جميع القوى السياسية في مصر، خاصة زعماء الإخوان المسلمين على تفادي كل أشكال العنف أو التهديد بالعنف."

ويذكر أن القوات المسلحة المصرية تتحفظ على الرئيس المعزول المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي في مكان غير معلوم، وتؤكد أنه "في مكان آمن" و"يتلقى معاملة حسنة"، علما بأنه لم يظهر علنا منذ عزله بداية الشهر الجاري.

ع.ج./ع.ج.م (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مواضيع ذات صلة