1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن: اختيار الرئيس المصري المقبل ليس من شأن بوتين

حذرت واشنطن من أن اختيار الرئيس المصري المقبل ليس من شأن الرئيس الروسي بوتين، وذلك بعد أن قدم بوتين دعمه لترشح قائد الجيش عبد الفتاح السيسي لرئاسة مصر. كما قللت من تأثير التقارب المصري الروسي على علاقاتها مع القاهرة.

انتقدت الولايات المتحدة تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة عن القيادة المستقبلية في مصر. وقالت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن هذا الأمر ليس من شأن روسيا. وأضافت هارف الخميس: "بالطبع نحن لا ندعم مرشحا ولا نعتقد صراحة أنه من شأن الولايات المتحدة أو السيد بوتين أن يقررا من ينبغي أن يحكم مصر"، مضيفة أن هذا الأمر يخص الشعب المصري وحده.

وكانت المتحدثة ترد على سؤال بشأن موقف الولايات المتحدة من إعلان الرئيس الروسي علنا دعمه للرجل القوي في مصر المشير عبد الفتاح السيسي الذي يزور موسكو.

وكان بوتين تطرق، خلال استقباله السيسي ووزير الخارجية المصري نبيل فهمي في موسكو(الأربعاء 13 فبراير/شباط)، لاحتمال ترشح قائد الجيش المصري عبد الفتاح السيسي لمنصب الرئاسة. وقال خلال لقاء له مع السيسي: "أعلم أنكم قررتم الترشح لمنصب الرئيس المصري". وذكر بوتين في تصريحات لوكالة أنباء إنترفاكس الروسية: "إنها لمهمة كبيرة أن يقرر شخص تحمل المسؤولية عن مصير الشعب المصري". وتمنى بوتين النجاح للمشير السيسي. وأضاف بوتين "إنه قرار مسؤول جدا، تولي مهمة من أجل الشعب المصري. أتمنى لكم باسمي واسم الشعب الروسي النجاح".

ونقلت صحيفة "فيدوموستي" الروسية في عددها الصادر اليوم الجمعة (14 فبراير/شباط) عن مصادر في الصناعة الحربية الروسية القول إن المحادثات المصرية - الروسية التي جرت في موسكو الخميس شهدت التوقيع بالأحرف الأولى على عقود بقيمة تتجاوز 3 مليارات دولار. وذكر موقع قناة "روسيا اليوم" عن الصحيفة القول إن الحديث يدور عن عقود لشراء مقاتلات "ميغ29 إم" وأنظمة دفاع جوي من عدة طرازات ومروحيات "مي-35" ومنظومات صاروخية ساحلية مضادة للسفن.

وتأمل روسيا، إحدى أكبر الدول المصدرة للأسلحة في العالم، في تعزيز تعاونها العسكري مع مصر، الحليفة في زمن الاتحاد السوفياتي، على وقع فتور في العلاقة بين القاهرة وواشنطن. لكن الخارجية الأمريكية نفت الخميس أن يؤثر التقارب بين القاهرة وموسكو على العلاقات "القديمة والقوية والتاريخية مع مصر". واكدت الخارجية الأمريكية أن "مصر حرة في إقامة علاقات مع بلدان أخرى. هذا ليس له أثر على مصالحنا المشتركة"، مشددة على أن الولايات المتحدة لديها "قدرات فريدة لناحية الدعم العسكري والاقتصادي" للقاهرة.

ف.ي/ ع.ج.م (د.ب.ا، رويترز، أ.ف.ب)